آخر الأخبار :

قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي تقتل صياداً في مياه بحر بيت لاهيا شمال القطاع

أطلق جنود القوات الحربية الإسرائيلية المحتلة نيران أسلحتهم تجاه مجموعة من الصيادين على مقربة من موقع زيكيم العسكري على الشريط الحدودي الساحلي لشمال القطاع، ما أدى لمقتل صياد وذلك بعد أن أطلق جنود القوات المحتلة المتمركزين في الموقع نيران أسلحتهم تجاه الصيادين الذين كانوا يمارسون مهنة الصيد على مقربة من شاطئ بحر بيت لاهيا، شمال غرب قطاع غزة.
المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان يدين استمرار الانتهاكات الإسرائيلية المتواصلة لحقوق صيادي القطاع، والتي تنتهك حقهم في ممارسة حقهم في ركوب البحر وممارسة مهنتهم بحرية.
ووفقاً لتحقيقات المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، ففي حوالي الساعة الثانية والنصف من مساء يوم أمس الأربعاء، الموافق 14/11/2018، بدأت مجموعة من الصيادين الفلسطينيين الهواة بإلقاء شباك صيدهم داخل بحر بيت لاهيا، على بعد مئات الأمتار من الشاطئ، قبالة موقع: زيكيم العسكري، التابع للقوات الإسرائيلية المحتلة، والواقع على نهاية الشريط الحدودي الساحلي لشمال القطاع. وفي تلك الأثناء، قام جنود الاحتلال بإطلاق نيران أسلحتهم تجاه الصيادين، ما أدى إلى إصابة الصياد نواف أحمد محمد العطار، 23 عاماً، بعيار ناري في منطقة الحوض من جسمه.
وقد قام عدد من الصيادين بنقله وحمله خارج مياه البحر، وسط حالة من الخوف والهلع، وقاموا باستدعاء سيارة إسعاف لنقله. وقد وصلت سيارة الإسعاف للطريق العام المقابل لشاطئ البحر، حيث نقل بواسطتها. غير أن الصياد العطار فارق الحياة بعد دقائق نظراً للنزيف الدموي الذي تعرض له، فيما واصلت عربة الإسعاف سيرها ووصلت إلى المستشفى الأندونيسي في مخيم جباليا، وأعلن عن وفاته.
جدير بالذكر أن مجموعة الصيادين الذين تجمعوا للصيد هم من الصيادين الهواة، وغير المصنفين لدى نقابة الصيادين، ويمارسون مهنة الصيد في تلك المنطقة،


ويستخدمون شباك صيد معروفة باسم " جرافة" تستخدم لصيد سمك البوري في موسمه الذي يصادف هذا الوقت.
يؤكد المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان على أن اعتداءات القوات البحرية الإسرائيلية المحتلة المتواصلة بحق الصيادين ووسائل عيشهم في قطاع غزة هي امتداد للعقوبات الجماعية المفروضة ضد المدنيين الفلسطينيين، وأن استمرار فرض الحصار البحري على مياه بحر القطاع يمثل انتهاكاً لحقوق الصيادين الفلسطينيين في الحياة الحرة الكريمة وحقهم في العمل والصيد بحرية، وفقاً لقواعد القانون الدولي لحقوق الإنسان، والقانون الإنساني الدولي. ويدعو المركز المجتمع الدولي إلى التدخل لوقف تلك الانتهاكات المتواصلة التي ترتقي إلى كونها جرائم حرب، بموجب قواعد القانون الإنساني الدولي.
كما يدعو الأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949، والخاصة بحماية المدنيين في أوقات الحرب، إلى إجبار القوات الحربية الإسرائيلية على احترام التزاماتها القانونية، بموجب الاتفاقية، بما في ذلك حق الصيادين في السلامة والأمن والصيد بحرية ورفع الحصار البحري المفروض على بحر قطاع غزة.
فيما يطالب القوات الحربية الإسرائيلية المحتلة بالوقف الفوري لسياسة ملاحقة الصيادين، وتمكينهم من ممارسة أعمالهم بحرية، خصوصاً وأنهم لا يمثلون خطراً على أفراد القوات الحربية الإسرائيلية المحتلة.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.com/news9701.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.