آخر الأخبار :

ضمن عقوبات جديدة مصادر: عباس سيفصل الموظفين غير الفتحاويين بغزة

كشف مصدر فتحاوي مطّلع لوكالة "فلسطين الآن" اليوم الثلاثاء، أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس سيتخذ قرارًا بفصل موظفي السلطة في قطاع غزة من غير المنتمين إلى حركة "فتح" التي يشغل عباس نفسه منصب رئيسها.
وذكر المصدر أن عباس شكّل لجانًا فتحاوية بغزة لهذا الخصوص مهمّتها تقييم الموظفين الحكوميين في القطاع "تنظيميًا وأمنيًا".
وتأتي هذه الخطوة من قبل عباس عقب سلسلة من العقوبات القاسية التي فرضها رئيس السلطة على قطاع غزة منذ أبريل 2017 والتي تمثّلت في خصومات على رواتب الموظفين الحكوميين بنسب تراوحت ما بين 50%-70%، إضافة لتقليص كميات الأدوية المحوّلة لغزة، وتقليص أعداد التحويلات للعلاج بالخارج.
وتسبّبت عقوبات رئيس السلطة في انهيار حاد للاقتصاد في غزة، المنهك أساسًا بفعل الحصار الإسرائيلي المفروض على القطاع منذ أكثر من 12 عامًا.
وذكر المصدر أن اللجان الفتحاوية المُشكّلة "بدأت مؤخرًا دراسة ملفات موظفي السلطة كافة في قطاع غزة ثم ستقوم برفعها إلى عباس مع وضع توصياتها حول الوضع التنظيمي للموظفين".
وبرغم نداءات الفصائل لعباس برفع عقوباته عن غزة، إلا أن رئيس السلطة ضرب بها عرض الحائط بل وهدّد بوقف تمويل السلطة بشكل كامل عن القطاع، وهو ما أثار غضب الأوروبيين والجهات المانحة التي هدّدت عباس بتحويل مساعداتها إلى غزة مباشرة.
وشهدت جلسات المجلس المركزي التي عُقدت يومي الأحد والاثنين الماضيين مقاطعة فصائلية واسعة بعدما قررت الجبهتان الشعبية والديمقراطية إضافة للمبادرة الوطنية عدم المشاركة في الجلسة، كما أعلنت حركتا حماس والجهاد الإسلامي وفصائل أخرى رفضهم بشكل قاطع لكافة مخرجات الجلسة.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.com/news9521.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.