آخر الأخبار :

كلية العودة الجامعية تحتفي بفوزها بمسابقة الحرية للعام 2018

نظمت كلية العودة الجامعية حفل تكريم القائمين على بحث الكلية الفائز بالمركز الثاني في مسابقة جائزة الحرية للعام 2018 على مستوى الوطن، وذلك بحضور عميد الكلية وممثلي وزارة التربية والتعليم العالي وشخصيات أكاديمية واعتبارية وطلبة وموظفو الكلية في مقر الكلية بغزة.

وهنأ الدكتور هشام المغاري في كلمته الطالب ومشرفه الذين فازوا بالجائزة، مؤكداً أن الكلية تفخر ببدء عامها الدراسي الجديد وهي تسجل انجازاً جديدًا في قائمة انجازاتها، وقدم شكره الجزيل لمعالي وزير التربية والتعليم العالي الدكتور صبري صيدم لجهوده الداعمة لإنجاح هذه المسابقة وتشرفه بتقديم الدرع الفائز بالمرتبة الثانية لكلية العودة الجامعية.

من ناحيته بارك الدكتور أيمن اليازوري الوكيل المساعد لشؤون التعليم العالي في وزارة التربية والتعليم العالي كلية العودة الجامعية على هذا الفوز، مؤكداً أن وزارة التربية والتعليم العالي تفخر بهذه المؤسسة الفتية التي كان لها السبق في كثير من المحافل، وهذا الإنجاز يحسب لصالح الكلية في التقييم المستقبلي وفي معايير الجودة العالمية وهو ما نعتز به.

وفي كلمه له شكر الدكتور رامز العايدي كلية العودة الجامعية وإدارتها على جهودها في دعمه وإسناده أثناء الإشراف على البحث وأثنى على تميز باحثه، موضحاً أن الكثير من الصعاب واجهته نظراً لعنوان البحث المميز والذي يناقش قضية الاعتقال الإداري للأسرى الفلسطينيين.

بدوره تحدث الباحث خالد المغير عن الصعوبات التي واجته في إعداد بحثه، شاكراً كافة الجهود التي بذلت من الكلية ومشرفه وتعاون المؤسسات المختصة بشؤون الأسرى وعلى رأسها جمعية واعد، وأهدى فوزه للأسرى رفقاء دربه ولزملائه ومحاضريه في الكلية.
واختتم الحفل بتكريم الدكتور رامز العايدي مشرف البحث والباحث خالد المغير وتكريم للدكتور صبري صيدم لجهوده في دعم المسابقة ورعايتها.


يذكر أن الأسير المحرر خالد المغير قضى في سجون الاحتلال 20 عاماً وخرج في صفقة وفاء الأحرار ودرس في كلية العودة الجامعية وتخرج من برنامج القانون والعلوم الأمنية الأول على دفعته ويكمل دراسة الماجستير في الجامعة الإسلامية.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.com/news9465.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.