آخر الأخبار :

* مستوطنتا سلعيت وعيناب "3"


مستوطنتا سلعيت وعيناب تشكلان شوكة في حلوق الفلسطينيين في المناطق التي تتواجدان فيها وتكاد تكون جميع المستوطنات في ذات السوء الذي يحيق بالقرى الفلسطينية ، فمستوطنة سلعيت المقامة منذ عام 1979على أراضي كفر صور الكائنة على بعد 12 كيلومتر من الجنوب الغربي لمدينة طولكرم وكيلو متر واحد عن الخط الأخضر باتجاه الشرق ، وتعتبر مع مستوطنتي ياعريت وتسورناتان من المجموعات الرئيسية جنوب المدينة التي أقيمت بهدف إلغاء الخط الأخضر، ولمحاصرة المدن والقرى الفلسطينية، وبصفة خاصة مدينتي نابلس وطولكرم ، بتاريخ 5/11/2014 أخذت جرافات الاحتلال بتجريف جزء من أراضي كفر صور في منطقة يطلق عليه الأهالي " موقع الحدب"، والمحاذي لمستوطنة سلعيت بهدف توسيع المستوطنة مساحة تزيد عن مائة دونم مملوكة لعائلات فلسطينية وبعد بناء جدار الفصل العنصري عام 2002 تم عزل حوالي 4000 دونم من أراضي المزارعين في ذات القرية خلف الجدار ؛ وجل هذه الأراضي تقع غرب المستوطنة حيث أقام الاحتلال بوابة زراعية واحدة لعبور المزارعين منها إلى هذه الأراضي و تفتح هذه البوابة فقط في مواسم محددة كموسم قطف الزيتون، وجراء ذلك يتكبد المزارعون عناءً شديداً للدخول إلى أراضيهم ، تبلغ مساحة مسطح البناء فيها حوالي 339 دونمًاً؛ فيما تبلغ مساحة السياج الذي يحيط بالمستوطنة حوالي 350 دونماً يقطنها حتى نهاية العام 2013 نحو 560 مستوطنًا .. بمعنى أن مجموع مساحة الأراضي المقامة عليها بيوت هذه المستوطنة والأراضي التي يحيط بها سياجها حوالي 690 دونمًا ؛ ومساحة النفوذ الأمني للمستوطنة حوالي 3093 دونماً لغاية العام 2014.
أما مستوطنة عيناب فكان عدد سكانها في العام 1997 حوالي 424 مستوطناً وبلغ حتى نهاية العام 2013 حوالي 704 مستوطنين .. هذه المستوطنة دينية أنشاتها حركة غوش أمونيم عام 1981م على أراضٍ تمت مصادرتها من قرى : كفر اللبد، ورامين، وبيت ليد، شرق مدينة طولكرم ، وتبعد عنها حوالي 10 كيلو مترات وتشكل إلى جانب مستوطنة أفني حيفتس طوقاً عسكرياً على المدينة من جهة الشرق والجنوب، وتصل مستوطنة عيناب بالخط الأخضر عند مدخل مدينة الطيبة العربية في داخل الخط الأخضر، عبر الشارع الالتفافي رقم (557) و طوله 12كم، تم شقه على حساب أراضي قرى: شوفة، سفارين، بيت ليد، رامين؛ وتعتبر المناطق الجانبية على طول هذا الشارع مناطق عسكرية كارتداد أمني. وللعلم فإن سكان هذه المستوطنة كانوا خلال انتفاضة الأقصى من أشد ساكني المستوطنات المقامة على أراضي المحافظة اعتداءً على الأهالي وممتلكاتهم، كإشعال النار بالأشجار المثمرة ، وقذف الحجارة على سيارات المواطنين، والاعتداء عليهم بالضرب المبرح، وكيل الإهانات لهم ، وتعاني منطقة وادي الشعير حالياً من وجود مستوطنتي عناب وأفني حيفتس الواقعتين على مرتفعات استراتيجية تطل على المنطقة من جميع الجهات؛ حيث تسيطران على جميع مداخل المنطقة من جهتي الجنوب والشرق. .تبلغ مساحة مسطح البناء فيها حوالي 183 دونمًا؛ فيما تبلغ مساحة السياج الذي يحيط بالمستوطنة حوالي 283 دونمًا؛ فيكون مجموع مساحة الأراضي المقامة عليها بيوت هذه المستوطنة والأراضي التي يحيط بها سياجها حوالي 465 دونمًاً ؛ فيما تبلغ مساحة النفوذ الأمني لها حوالي 1342 دونماً لغاية العام 2014 ، ناهيك عن وجود بؤرة استيطانية بالقرب منها أطلق عليها الاحتلال اسم "كرمي دورون"، ويقطنها 130 مستوطناً لغاية نهاية العام 2011.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.com/news9349.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.