آخر الأخبار :

الأحرار: خطاب عباس في الأمم المتحدة "بائس"

قالت حركة الأحرار الفلسطينية اليوم الجمعة، إنّ الرئيس محمود عباس نجح في تشخيص الألم الفلسطيني ونسي أنه جُزء من أسبابه بإصراره على التنسيق والتعاون الأمني مع الاحتلال.

وعقّبت الاحرار على خطاب الرئيس عباس في تصريحٍ صحفي وصل "أمد للإعلام" نسخةً عنه، أنّه خطاب استجدائي ضعيف وإصراره على وهم السلام وخيار المفاوضات هو إصرار على الفشل ومنح الاحتلال المزيد من الوقت لاغتصاب ما تبقى من الأرض.

وأضافت ، أنّ مقاومتنا ليست إرهاباً وميليشيا، وهذا التهجم هو خدمة للاحتلال، والارهاب يتمثل في الاحتلال الصهيوني الذي يتفق معه عباس 99% ويقتل ويحرق ويعدم أبناء شعبنا ليلاً ونهاراً، مشددةً أنّ محاولات عباس استعطاف العالم لن تنجح لأن العالم يعلم دوره و لا يحترم إلا الأقوياء.

وأوضحت، تهديد عباس لغزة على منبر الأمم المتحدة وصمة عار على جبينه، تؤكد أنه جزء من المؤامرة التي تسعى لتركيع شعبنا لتحقيق الانفصال وتمرير صفقة القرن.

وتابعت، عباس أنه يتحمل مسؤولياته تجاه غزة كاذب لا ينطلي على شعبنا الذي يعاقبه عباس ويفرض الإجراءات الانتقامية عليه.

وشددت، نتحدى عباس أن يُقّدِم على وقف العمل بالاتفاقيات مع الاحتلال فلو كان جاداً لقام بالتحلل منها للتصدي لصفقة القرن. من يُعّطل تطبيق اتفاقيات المصالحة هو محمود عباس بتفرده وإصراره على فرض رؤيته وبرنامجه ورفضه لتطبيق بنودها.

وأكدت، كان الأولى بعباس بدلاً من مد يده للسلام مع الاحتلال مدها لشعبه برفع العقوبات وتعزيز صموده وإنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة.

وأشارت إلى، انّ غزة لا تريد سلام مع الاحتلال كما يدعي عباس، وإنما تسعى لدحره وكنسه عن أرض فلسطين والتهدئة هدفها إنهاء معاناة شعبنا.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.com/news9275.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.