آخر الأخبار :

رياح المعارك تلفح مخيم عين الحلوة.. اتهامات لحركة فتح تتبدد مع ظهور معطيات جديدة والجيش اللبناني في قلب المخيم ؟!!

عاد التوتر سيداً على الأجواء في مخيم عين الحلوة، يرافقه هدوءٌ حذرٌ على خلفية حادث قتل محمد السعدي في الشارع الفوقاني قرب مسجد الشهداء حيث حيّ الصفصاف، على يد ابن المطلوب للقوة الأمنية بلال العرقوب.

أقارب السعدي لم يدفنوا جثّة قتيلهم رغم مرور يومين وليلة على مقتله، في رسالةٍ واضحة لطلب الثأر من غريمهم. في حين أنَّ والد القاتل بلال العرقوب يشترط على الفصائل تسليم عدد من قاتلي من يعتبرهم محسوبين عليه سابقاً في حيّ البركسات حيث السيطرة الفتحاوية، في رسالةٍ مضادة أنّ المعركة التي بدأها عام 2017 في حي الطيرة مع حركة فتح لم تُطوَ صفحتها بعد.

الرجل الذي يسوّق نفسه متشدداً إسلامياً يسكن في آخر حيّ الراس الأحمر الذي لم يكن يتسّم بأي لون سياسي ولا إسلامي.

والعرقوب يسكن منزلاً تعود ملكيته لفردٍ من حركة فتح كان قد احتله بعد طرده من بيته إثر معركة الطيرة الأخيرة.

أما فرصة القضاء عليه عبر قرار حسم فهي غير متاحة لأسباب جغرافية بالدرجة الأولى ثمَّ الخشية من اتساع رقعة الاقتتال إلى مناطق أخرى.

كتائب عبدالله عزّام في عين الأحداث الداخلية للمرة الأولى!
جرعةٌ زائدة من هذا التوتّر تلقاها المخيم إثر انتشار خبر تسليم بهاء حجير أحد المطلوبين الإسلاميين إلى استخبارات الجيش.

وحجير محسوبٌ، وفق تقارير الاستخبارات اللبنانية، على كتائب عبدالله عزّام التي تبنّت تفجيري السفارة الإيرانية في بيروت عام 2013. وتستند الأجهزة الأمنية في هذا الاتهام إلى صورة تجمع حجير بمنفذ عملية التفجير معين أبو ضهر أثناء وجوده مع مجموعة من الشباب على شاطئ صيدا في العام 2012.

التقرير الأمني الذي سُرِّب إلى أخبار الإعلام العاجلة ذكر بأنّ حجير خطط لعمليات ضد حواجز الجيش وشارك في تنفيذ تفجيري السفارة الإيرانية وصنَّفه بأنّه المفتي الشرعي لكتائب عبدالله عزام.

من هو بهاء حجير بحسب أبناء بيئته؟
مصادر قريبة من كتائب عزّام نفت لـ”المدن” أنَّ يكون بهاء حجير ناشطاً عسكرياً او أمنياً لديها، مؤكدةً أنه صديق لشباب الكتائب ولا يجمعه بهم إلا الاهتمام بالعلوم الدينية لكون حجير متخرجاً من معهد الشرع الإسلامي في المدينة المنورة. وأوضحت أنه يعيش في حي الطيرة حيث السيطرة الفعلية لحركة فتح بعد انسحاب “الإسلامي” بلال بدر منها وحيث اندلعت أكثر من معركة انتهت آخر واحدة منها بخروجه من المنطقة ثمّ من المخيم إلى سوريا.

ووجوده في الطيرة أيام بلال بدر وبعده خلال أيام فتح هو دليل على عدم انتمائه إلى أي محور في المعارك الداخلية، وفق المصادر. وتضيف أنَّ الرجل كان يلعب دور التهدئة والتنسيق مع حركة فتح والمجموعات الإسلامية الموجودة في الحيّ، وبأنه لا يحمل السلاح، ولو كان كذلك لما تمكّن أحدٌ من اعتقاله وتسليمه بهذه السهولة.

اتهامات لفتح تتبدد مع ظهور معطيات جديدة
من جانبها تُسرّب حركة فتح عبر مسؤول أمني رفيع في الأمن الوطني لأقارب حجير نفيَ مسؤولية الحركة عن عملية الاعتقال جملةً وتفصيلاً، مؤكدةً أنها لو كانت ذلك لأعلنته في بيانٍ واضح وصريح.

معلومات تزامنت مع ردٍ سريع من مصدر رفيع داخل كتائب عبدالله عزّام مفاده عدم الانجرار في أي معركة داخلية إفشالاً لرغبة كل الجهات والأجهزة التي تريد ذلك.

وعلمت “المدن” أنَّ والد بهاء حجير الذي يعمل في السفارة الفلسطينية كان يحضّر لتسليم ابنه إلى الدولة اللبنانية بهدف تسوية ملفه أسوةً بالذين قاموا بهذه الخطوة بعد الحصول على ضمانات من الأجهزة الأمنية.

إصرار فتح على موقفها والتزام كتائب عزام عدم القيام بأيّ عمل أمني من داخل المخيم، إضافةً إلى عدم تدخلها في أي مشكلة او معركةٍ في زواريبه رسّخ القناعة لديها بأنّ لا أحد يريد استهدافها او المسَّ بمن هو في محيطها. وهو ما أرخى بجوٍ من شبه التأكد في أروقة قيادييها عن احتمال خرق الدولة اللبنانية منطقة الطيرة.

وتحضُر وجهة النظر هذه لأسباب عديدة:

1- عملية مماثلة مصورة نفذها عناصر استخبارات الجيش داخل المخيم في حيّ الطوارئ لاعتقال “الإسلامي” البارز والمطلوب عماد ياسين المتهم بالانتماء إلى “داعش”.

2- دخول الجيش اللبناني أكثر من منطقة في المخيم أثناء بنائه الجدار الذي أقفل كل المعابر غير الرسمية إليه وحاصر المخيم بشكل كامل.

3- توغل الجيش في مساحة مهمة لحيّ حطّين من جهة مدخل درب السيم.

4- اعتبار بهاء حجير هدفاً سهلاً باعتباره لا يحمل السلاح ويعيش في منطقة لا تسيطر عليها أي مجموعةٍ إسلامية. بالتالي، فإنَّ خرقها أسهل من خرق غيرها.

5- انشغال الفصائل والمجموعات بالاستنفار المتبادل بين حركة فتح وبلال العرقوب ومن معه من أولاده وصبّ الاهتمام على تجنّب معركة دامية جديدة ستطاول كل الأطراف، وهي غايةٌ تريدها جهاتٌ دولية لتحقيق إنهاء ملف العودة.

إذن، هي عملية أمنية سلِسة من جانب عناصر تابعة لاستخبارات الجيش، مع أرجحية أن تكون التسهيلات قد قُدِّمت من مخبرين تابعين لفتح من دون علم قيادتهم بها، وإذا ثبت ذلك فهل ستقدّم الحركة تسهيلات لمعرفة من أسهم في هذا الاختراق، الذي يُعتبر في قاموس الجهاز الأمنيّ إنجازاً، أم أنها ستتصدّى كالمرات السابقة لكل التداعيات المرتقبة في ساحة المخيّم التي هي في الأصل تعاني الارتباك؟




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.com/news9183.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.