قوات الاحتلال تقتل مواطنين اثنين أحدهما طفل وتصيب 145 آخرين خلال الجمعة (18) لمسيرات العودة - شبكة الاخبار الفلسطينية
آخر الأخبار :

قوات الاحتلال تقتل مواطنين اثنين أحدهما طفل وتصيب 145 آخرين خلال الجمعة (18) لمسيرات العودة

تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي استهداف المدنيين المشاركين في المسيرات السلمية على امتداد السياج الفاصل شرقي قطاع غزة للجمعة الثامنة عشر على التوالي، وتستخدم القوة المفرطة والمميتة في معرض تعاملها مع الأطفال والنساء والشبان المشاركين في تلك المسيرات، كما تستهدف الطواقم الطبية والصحافيين، ما تسبب في قتل مواطنين اثنين، أحدهما طفل، وإصابة (145) آخرين بجراح مختلفة، من بينهم (116) أصيبوا بالرصاص الحي، ومن بين الجرحى (26) طفلاً، و(3) نساء، و(6) مسعفين، وصحافيين، و(6) مصابين وصفت المصادر الطبية جراحهم بالخطيرة.
وتشير أعمال الرصد والتوثيق التي يواصلها مركز الميزان لحقوق الإنسان، إلى أن قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة بالقرب من السياج الفاصل شرقي قطاع غزة، أطلقت عند حوالي الساعة 16:00 من مساء يوم الجمعة الموافق 27/7/2018، الرصاص الحي، والرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الغاز المسيلة للدموع تجاه المشاركين في مسيرات العودة على طول السياج الشرقي الفاصل.
وتسبب استخدام القوة المميتة في قتل غازي محمد مصطفى أبو مصطفى (43 عاماً)، من سكان محافظة خان يونس، أصيب بعيار ناري في الرأس عند حوالي الساعة 17:00 من مساء اليوم نفسه، أطلقته قوة من جنود الاحتلال متمركزة بالقرب من السياج شرق محافظة خان يونس، أثناء مشاركته في مسيرة العودة، حيث نقل إلى مستشفى غزة الأوروبي في المحافظة نفسها، وأعلن عن استشهاده بعد وصوله للمستشفى بنصف ساعة.
وعند حوالي الساعة 19:05 من مساء اليوم نفسه، أطلقت قوات الاحتلال المتمركزة إلى الشرق من السياج الفاصل شرق محافظة رفح جنوب القطاع، النار تجاه الطفل مجدي رمزي كمال السطري (11 عاماً)، من سكان محافظة رفح، ما أدى إلى اصابته بعيار ناري في الرأس نقل على أثره إلى مستشفى غزة الأوروبي في محافظة خان يونس، حيث أعلن عن استشهاده بعد وصوله للمستشفى بدقائق.


هذا وتستهدف قوات الاحتلال والصحافيين، من خلال إطلاق الرصاص الحي تجاههم، أو من خلال استخدام قنابل الغاز المسيلة للدموع كسلاح وإطلاقها نحو أجسادهم بشكل مباشر، حيث أصيب المصور الصحافي الحر، صبحي موسى أبو الحصين (44 عاماً)، بعيار ناري في الساق اليمنى أثناء تغطيته لمسيرة العودة شرقي محافظة رفح جنوب القطاع، كما أصيب الصحافي الحر سامر سعد الله الزعانين (28 عاماً)، بقنبلة غاز في ساقه اليمنى، أثناء تغطيته لمسيرة العودة شرق محافظة شمال غزة.
كما استهدفت تلك القوات أفراد الطواقم الطبية الذين يعملون على إسعاف ونقل وإخلاء الجرحى من الميدان إلى المستشفيات فاستهدفت كلاً من: المسعفة المتطوعة ألين يحيى عاشور (22 عاماً)، أصيبت بعيار ناري في الساق اليسرى، والمسعفة المتطوعة ميساء عارف العر (20 عاماً)، أصيبت بشظايا في اليد اليمنى، والمسعف رامز مصباح أبو داير (28 عاماً)، أصيب بشظايا في الرأس والظهر، والمسعف فارس عوض عفانة (38 عاماً)، أصيب بعيار ناري في الساق اليمنى، والمسعف هاني محمود وادي (33 عاماً)، أصيب بعيار ناري في الساق اليمنى، والمسعف أحمد عبد الباري أبو فول (34 عاماً)، أصيب بقنبلة غاز في الرقبة، وذلك أثناء عملهم في إسعاف ونقل المصابين شرقي محافظة شمال غزة. هذا واستمرت عمليات إطلاق النار حتى حوالي الساعة 20:00 من مساء اليوم نفسه.
وبحسب توثيق مركز الميزان لحقوق الإنسان، فقد بلغت حصيلة ضحايا الانتهاكات الإسرائيلية في قطاع غزة منذ بدء مسيرات العودة بتاريخ 30/03/2018، وحتى وقت إصدار البيان، (163) شهيداً، من بينهم (120) قتلوا خلال مشاركتهم في مسيرات العودة، من بينهم (20) طفلاً، و(3) من الأشخاص ذوي الإعاقة، وصحفيين، ومسعفين. كما أصيب (8728)، من بينهم (1578) طفلاً، و(492) سيدة، و(87) مسعفاً، و(82) صحافي، ومن بينهم (4861) أصيبوا بالرصاص الحي.[1]
مركز الميزان يكرر إدانته واستنكاره الشديدين لسلوك قوات الاحتلال ولاسيما القتل العمد وإيقاع الاصابات في صفوف المتظاهرين السلميين، لا سيما الأطفال والنساء، ويرى في استهدافها المتكرر للعاملين في الطواقم الطبية محاولة للحيلولة دون إسعاف الجرحى وتركهم ينزفون الأمر الذي يشير إلى تعمد تهديد الحياة أو التسبب

في أذى بليغ، كما يرى في تعمد استهداف الصحافيين محاولة لإخفاء حقيقة ما ترتكبه من انتهاكات جسيمة بشكل منظم ترقى لمستوى جرائم الحرب.
وعليه، يكرر مركز الميزان مطالبته لمدعي عام المحكمة الجنائية الدولية، ووفقاً للمعلومات الكافية المتوفرة لها حول الانتهاكات المنظمة التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي لقواعد القانون الدولي ولا سيما ميثاق روما، الشروع بالتحقيق في حالات القتل واستهداف المدنيين، وتقديم كل من يشتبه في ارتكابه لانتهاكات جسيمة للعدالة.
كما يطالب المجتمع الدولي بالتحرك العاجل والفاعل لوقف انتهاكات قوات الاحتلال، والعمل على تطبيق العدالة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وتوفير الحماية الدولية للسكان المدنيين، والعمل على إنهاء الحصار، وتمكين الشعب الفلسطيني من ممارسة حقه الأصيل في تقرير مصيره.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.com/news8829.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.