آخر الأخبار :

مجمع ناصر الطبي يختتم أعمال المؤتمر العلمي الثامن لأمراض الباطنة في غزة

اختتم مجمع ناصر الطبي اليوم الأحد 22-7-2018 ، مؤتمره العلمي الثامن لأمراض الباطنة الذي عقده على مدار ثلاثة أيام متواصلة، بمشاركة 500 من الأطباء والاستشاريين وأخصائيي الباطنة بكافة تخصصاتها وكوارد طبية من جميع المؤسسات الصحية الرسمية والخاصة، ومحاضرين وعمداء من كليات الطب من الجامعات الفلسطينية، وشخصيات طبية من الضفة الغربية والقدس المحتلة، والشتات، وذلك في فندق "المشتل"، وبدعم ورعاية العديد من المؤسسات الدوائية، والاعلامية.
وبدأت فعاليات المؤتمر يوم الجمعة 20-7 بجلسة افتتاحية تضمنت عدة كلمات للدكتور يوسف أبو الريش وكيل وزارة الصحة ، والدكتور محمد خليل زقوت رئيس المؤتمر، و الدكتورعمرو الاسطل المنسق العام للمؤتمر، والدكتور علاء الدين المصري رئيس اللجنة العلمية، والدكتور أحمد الروبي رئيس اللجنة التحضيرية، والدكتور مازن صافي رئيس اللجنة الاعلامية، قد اكدوا على اهمية انعقاد المؤتمرات لتبادل الخبرات والالتقاء بين المشاركين للتباحث حول المستجدات في مجال طب الباطنة بتخصصاته .
وتناول المؤتمر 35 ورقة عمل متخصصة وعرض حالات دراسية تم التعامل معها في قطاع غزة وعرضت مجموعة من الابحاث علمية، واستعراض الدراسات وفق البروتوكولات والدلائل العلاجية والارشادية لكثير من الأدوية، كما تم إنجاز ورشتي عمل تخص التدريب على استخدام أجهزة التنفس الصناعي الغير غازية والتصوير التلفزيوني بما يتوافق مع آخر الدراسات العالمية.
أوصى المشاركون في المؤتمر بأهمية عمل أبحاث ومزارع البكتيريا لجرثومة العدوى داخل قطاع غزة للوقوف على البروتوكولات العلاجية الأمثل لهذه العدوى، وتعزيز ثقافة البحث العلمي لدى العاملين في المجال الطبي بالاعتماد على المعلومات والبروتوكولات الطبية واستخدام التحليل العقلي المنطقي للامراض المستعصية والحرجة، وتطوير الخدمات الصحية للمرضى، ورفع درجة الوعي لدي الأطباء بنقد وتفنيد الأبحاث العلمية الطبية.


وأكدت اللجنة العلمية في التوصيات الختامية للمؤتمر والتي تلاها د.علاء المصري رئيس اللجنة العلمية على عدم جدوى اعطاء مضادات التجلط لمرضى "بهجت" الذين يعانون من جلطات دماغية، وكما أوصت بإعتماد عقار ريتكسيماب كعلاج أساسي لمرضى نقص الصفيحات الدموية، الأمر الذي سوف يقلل من نسبة انتكاس المرضى.
وأوصت اللجنة بإعتماد فحص متقدم للبروتين بالبراز كفحص مهم في متابعة المرضى الذين يعانون من اسهال مزمن أو آلام مزمنة في البطن، كونه يساعد وبشكل كبير في تمييز بعض الأمرض مثل مرض التهاب الأمعاء التورم المزمن (التهاب) في الأمعاء والحالة غير الالتهابية لمتلازمة القولون العصبي، وجاء في التوصيات ضرورة إستخدام محاليل الألبومين بدلا من المحلول الملحي عند التعامل مع حالات اشتباه بمرض "متلازمة الكبدية الكلوية"، ومتابعة نسبة فيتامين B12 في الدم وتعويض النقص فيه، للمرضى الذين عقار ميتفورمين–لعلاج مرض السكر، واعتماد نسبة HbA1c كأساس لإعطاء علاج لمرضى مرض السكري –النوع الثاني، كون نسبتة تؤدي الى التنبؤ بدقة مستويات السكري في المستقبل، وأوصت اللجنة على عدم تأخير إعطاء علاج الأنسولين لمرضى مرض السكري –النوع الثاني، اذا لزم الأمر، وأكدت أهمية عمل ورشة عمل على مستوى الوزارة لمتابعة كل ما هو جديد في مجال علاج مرض السكر.
ومن التوصيات ضرورة إستخدام علاج مضاد حيوي VANCOMYCIN وبجرعة 125 ملغم فمويا كل 6ساعات يوميا، كعلاج أولى لمرضى Clostridium difficile "جرثومة" يمكن أن تسبب أعراض تتراوح بين الإسهال والتهابات القولون، واعتماد فترات المضاد الحيوي، الموصى بها في توصيات المؤسسة الأوروبية لأمراض الجهاز التنفسي، وكما أوصت اللجنة العلمية، بإعتماد التوصيفات الجديدة لمرض ارتفاع ضغط الدم المزمن والتي تم اصدارها من قبل جمعية أطباء القلب الأمريكية .
وختمت اللجنة العلمية توصياتها بإعطاء عقار الحديد لمرضى نقص الحديد بواقع جرعة 60-120 ملغم يوم بعد يوم وذلك لزيادة نسبة الحديد الممتصة والتقليل من الأعراض الجانبية المحتملة.


و أعلن المنسق العام للمؤتمر د. عمرو الاسطل أن 5،6،7 تموز 2019سيكون موعدنا مع المؤتمر العلمي التاسع وقدم دعوة للجميع بالمشاركة بأوراق عمل ، شاكرا للجميع جهودهم .
وأشار الدكتور حازم عمار عضو اللجنة التحضيرية ومدير شركة ( نوفارتس ) بقطاع غزة – الراعي البلاتيني للمؤتمر - بأن هذا المؤتمر يمثل أكبر حدث علمي في قطاع غزة و لربما في فلسطين، و أن استمرارية انعقاده في هذه الظروف الصعبة يمثل إنجازاً حقيقياً لا يمكن أن يكون دون إصرار و تحدٍ كبيرين من قبل اللجان المنظمه لهذا المؤتمر. كما و أثنى على الجهود الرائعة المبذولة لإنجاح هذا المؤتمر من قبل رئاسة المؤتمر ولجانه العلمية و التحضيرية ولاسيما أداء اللجنة الاعلامية المميز.
وأكد الدكتور "عمار" على أن شركته ( نوفارتس) تفتخر بكونها الراعي الأول و الرئيس لهذا المؤتمر على مدار نسخه الثمانية المتتالية، وأن هذه الرعاية تنطلق من رؤية الشركة (Care & Cure) و مسؤليتها الاجتماعية التي تنصب حول تطوير وتحسين الممارسة الطبية بما يعود بالنفع على المريض.
وأكد الدكتور محمد الزميلي مدير فرع الشركة بغزة أن شركته الراعي البلاتيني للمؤتمر – وتنطلق من رؤية واضحة منذ تأسيسها تقوم على توفير الدواء بأيدي وخبرات فلسطينية واضحة وبجودة عالية "اسمها شفاء، وأدويتها ثقة".
وبدوره قال الدكتور جهاد عقروق مدير منتج بشركة القدس للمستحضرات الطبية الراعي البلاتيني للمؤتمر،على دور الشركة في رعاية الأنشطة، والمؤتمرات الطبية التي تعتبرها من ضمن واجباتها والتزاماتها في التعاون العلمي بين الأطباء والشركة.
وصرح الدكتور مروان الأسطل المدير العام لشركة مصانع الشرق الأوسط للأدوية أن شركته الراعي الفضي للمؤتمر، قد شاركت منذ انطلاق المؤتمر الأول للباطنة حتى اليوم في المؤتمر الثامن "صمود، تحدي، وابتكار رغم الحصار".
وقال الدكتور نعيم الأسطل المدير العام للشركة المتطورة للأدوية، الراعي الفضي للمؤتمر، بأن مشاركة شركته تأتي من واقع الالتزام بأهمية الشراكة مع المؤسسات الطبية ويأتي مجمع ناصر الطبي في مقدمة هذه المؤسسات .


وبدوره قال الدكتور خالد شراب مدير الدعاية لشركة بيرزيت الراعي الفضي للمؤتمر، بأن شركته تفتخر بمشاركتها في المؤتمرالطبي الثامن والذي يعد رافعة طبية هامة بقطاع غزة، ومؤكدا على الاستمرار في دعم الفعاليات الطبية.
هذا وشهد المؤتمر حضور كبير واهتمام مميز من قبل المشاركين، و بتغطية اعلامية مميزة، وياتي تنظيمه في وقت يعاني قطاع غزة من تداعيات الحصار، مما أثر على الخدمات الصحية ومتلقيها، وإمكانية التطوير العلمي.
وفي نهاية المؤتمر تم تكريم كل من شارك في إنجاح المؤتمر من لجان المؤتمر ورؤساء اللجان، والمحاضرين المشاركين بأوراق عمل والمؤسسات الداعمةمن الشركات الطبية والمؤسسات الإعلامية، وعلى أمل اللقاء القادم في المؤتمر التاسع.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.com/news8813.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.