آخر الأخبار :

درع الشهيدة المسعفة رزان النجار لفوج الإنقاذ الشعبي


تسلم فوج الإنقاذ الشعبي في مؤسسة الشهيد معروف سعد درع الشهيدة المسعفة رزان النجار من عائلة الشهيدة عبر مركز رؤية للدرسات والأبحاث في غزة - فلسطين ممثلاً بالأستاذ وسيم الوني مدير مركز رؤية في لبنان، وبحضور الأستاذ مفيد زيد رئيس جمعية فلسطين تجمعنا .

كان في استقبال الوفد مدير عمليات فوج الإنقاذ الشعبي عبد الحليم عنتر، وعدد من المسعفين ورؤساء الفرق في الفوج. وخلال اللقاء جرى اتصال هاتفي بين والدة الشهيدة رزان النجار وعنتر، حيث أثنت والدة النجار على الدور الذي يقدمه الفوج في مجال العمل الإنساني ومد يد العون للمرضى والمحتاجين، وقالت:" إن قلب الشهيدة رزان ينبض في جسد كل متطوع ومتطوعة في مجال العمل الإنساني "
وتابعت:" أنتم بادرتم في رفع الصوت عالياً لدعم القضية الفلسطينية وقضية الشهيدة رزان .. أنتم شعب يستحق التقدير والعيش حياة الكريمة، ويدنا بيدكم في هذا المجال الإنساني ."

من جهته شكرها عنتر على هذه المبادرة الإنسانية وإيلاء الاهتمام لدور فوج الإنقاذ الشعبي، وقال:" إن الشهيدة المسعفة رزان النجار هي رمز للتضحية والعطاء وبذل الدماء حتى الشهادة في سبيل الآخرين، وهي مثال يحتذى به .. إنها أيقونة العمل الإنساني ."

وتابع عنتر:" تكريماً لروح الشهيدة الطاهرة سوف يطلق فوج الإنقاذ الشعبي في مؤسسة الشهيد معروف سعد على معسكره التدريبي لهذا العام اسم "الشهيدة المسعفة رزان النجار" وفاء للدماء الذكية التي قدمتها ولروحها الطاهرة .

وختم عنتر مردداً ما كتبته الشهيدة على الفايسبوك قبل استشهادها: «راجع ومش حتراجع، وارشقني برصاصك ومش خايف، وأنا كل يوم بكون بأرضي سلمي وبأهلي حاشد، مستمرون بجمعة من غزة إلى حيفا .»

يذكر أن الشهيدة رزان النجار كانت مسعفة ميدانية فلسطينية، متطوعة لإسعاف الجرحى في جمعية الإغاثة الفلسطينية خلال احتجاجات غزة الحدودية 2018، وكانت ناشطة مدافعة عن القضية الفلسطينية ضد العدو الصهيوني .






نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.com/news8769.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.