آخر الأخبار :

مركز حقوقي بغزة يؤكد ان قوات الاحتلال تواصل استخدام القوة تجاه المتظاهرين السلميين في قطاع غزة

اكد مركز حقوقي بغزة ان قوات الاحتلال الاسرائيلي تواصل استخدام القوة تجاه المتظاهرين السلميين في قطاع غزة مشيرا ان الارض الفلسطينية تشهد مزيدا من جرائم الحرب الاسرائيلية وقتلت مدني فلسطيني، وإصابة (84) مدنياً، بينهم (11) طفلاً، وامرأتان، وأحد المسعفين في القطاع واصابت (19) مواطناً فلسطينياً، بينهم طفلان، ومصور صحفي في الضفة الغربية كما ان الطيران الحربي الإسرائيلي يطلق (13) صاروخاً تجاه عدة أهداف في قطاع غزة وإصابة (3) مدنيين بجراح طفيفة، وتدمير سيارة ودراجة نارية، وإلحاق أضرار بنوافذ (8) منازل سكنية.
وقال المركز الفلسطيني لحقوق الانسان في تقريره الاسبوعي ان قوات الاحتلال تواصل العمل في سياسية العقاب الجماعي وقامت بهدم الجدران الداخلية والخارجية لشقة سكنية في بلدة برطعة الشرقية في محافظة جنين، شمال الضفة كم قامت باستمرار إطلاق النار تجاه المناطق الحدودية لقطاع غزة و إصابة أحد رعاة الأغنام شمال القطاع.
ونوه المركز الي ان قوات الاحتلال نفذت (61) عملية اقتحام في الضفة الغربية، وعمليتي توغل محدودتين جنوب قطاع غزة واعتقلت (83) مواطناً، بينهم (4) أطفال، وامرأتان، اعتقل (22) منهم، بينهم طفلان وامرأة واحدة في محافظة القدس
واكد المركز ان سلطات الاحتلال تواصل إجراءات تهويد مدينة القدس الشرقية المحتلة وقامت بتجريف (5) منشآت تجارية في حزما، وسور حديدي في الطور، وموقف للسيارات في سلوان وطرق زراعية في العيساوية وإجبار (3) عائلات على هدم منازلها ذاتياً في سلوان وصور باهر، وتجريف منزل في بلدة بيت حنينا
اضافة الي إطلاق النار (3) مرات تجاه قوارب الصيد في عرض البحر دون وقوع إصابات واعتقال (3) صيادين، وإلحاق أضرار مادية في القارب الذي كانوا على متنه.
وأوضح ان قوات الاحتلال تواصل تقسيم الضفة إلى كانتونات، وتواصل حصارها الجائر على القطاع للعام الحادي عشر على التوالي وإعاقة حركة مرور المواطنين

الفلسطينيين في الضفة الغربية على الحواجز الطيارة والثابتة واعتقال (10) مواطنين فلسطينيين، بينهم طفل، على الحواجز العسكرية الداخلية في الضفة
وكانت قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي واصلت خلال الفترة التي يغطيها التقرير الحالي (21/6/2018 - 27/6/2018)، انتهاكاتها الجسيمة والمنظمة لقواعد القانون الدولي الإنساني، والقانون الدولي لحقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة. وخلال الأسبوع الذي يغطيه هذا التقرير، استمرت تلك القوات في استخدام القوة ضد المدنيين الفلسطينيين المشاركين في التظاهرات الاحتجاجية بعد تأجج الأجواء إثر إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن القدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي، ونقل السفارة الأمريكية، إليها والذي جرى بتاريخ 14/5/2018، وهو ما شكل سابقة خطيرة تتناقض مع القانون الدولي. وتجلت تلك الانتهاكات أيضاً بالإمعان في سياسة الحصار والإغلاق، والاستيلاء على الأراضي خدمة لمشاريعها الاستيطانية، وتهويد مدينة القدس، والاعتقالات التعسفية، وملاحقة المزارعين والصيادين.
وتجري تلك الانتهاكات المنظمة في ظل صمت المجتمع الدولي، الأمر الذي دفع بإسرائيل وقوات جيشها للتعامل على أنها دولة فوق القانون.
وكانت الانتهاكات والجرائم التي اقترفت خلال الأسبوع الذي يغطيه هذا التقرير على النـحو التالي : أعمال القتل والقصف وإطلاق النار حيث استمرت قوات الاحتلال الإسرائيلي باستخدام القوة المسلحة المميتة ضد المشاركين في المظاهرات السلمية التي جرى تنظيمها ضمن فعاليات (مسيرة العودة وكسر الحصار) في قطاع غزة، والذي يشهد للأسبوع الثاني عشر على التوالي مسيرات سلمية على المنطقة الحدودية الشرقية والشمالية للقطاع. ففي قطاع غزة، قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال الأسبوع الذي يغطيه هذا التقرير أحد المتظاهرين السلميين، وأصابت (88) مدنياً فلسطينياً، بينهم (11) طفلاً، وامرأتان، وصحفي، ومسعف، ووصفت إصابة (10) منهم بالخطيرة. وفي الضفة الغربية، أصابت قوات الاحتلال الإسرائيلي (19) مدنياً فلسطينياً، بينهم طفلان وامرأة واحدة.
ففي قطاع غزة، قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أحد المتظاهرين السلميين. ففي تاريخ 22/6/2018، أصيب المواطن أسامة أبو خاطر، 29 عامًا، بعيار ناري في الصدر، أثناء مشاركته في المظاهرات التي جرى تنظيمها شرق بلدة خزاعة، شرق مدينة خان يونس، جنوب القطاع. وبعد إصابته نقل إلى مستشفى غزة الأوروبي في

المدينة، وأدخل لقسم العناية الفائقة لخطورة حالته ومكث فيها إلا أن أعلن عن وفاته بتاريخ 24/6/2018.
وخلال هذا الأسبوع، أصابت قوات الاحتلال الإسرائيلي، خلال استخدامها القوة المفرطة ضد المتظاهرين السلميين على حدود القطاع، (84) مدنياً فلسطينياً، بينهم (11) طفلاً، وامرأتان، وصحفي، ومسعف، ووصفت إصابة (10) منهم بالخطيرة.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.com/news8682.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.