آخر الأخبار :

في ختام مؤتمر التراث الفلسطيني في الجامعة أكاديميون ومختصون يطالبون المؤسسات الأكاديمية والجهات المعنية بتعزيز وحماية التراث الفلسطيني وحفظه من الاندثار

طالب أكاديميون ومختصون شاركوا في أعمال المؤتمر العلمي التاسع "التراث الفلسطيني ذاكرة شعب وهوية وطن"، الذي عقدته كلية الآداب في الجامعة الإسلامية، بتمويل من منظمة الإغاثة الدولية الأولية، الوزارات المختصة والجامعات والمدارس بابتكار أعمال تحي التراث الفلسطيني وتحفظه من الاندثار، كإقامة معارض التراث، وجعل زي تخرج الطلبة في الجامعات مستوحى من التراث، والحطة والعقال والسروال الفلسطيني.
وأوصوا وزارة التربية والتعليم بتوجيه مدراء المدارس لتنظيم رحلات مدرسية إلى المواقع الأثرية، والتنسيق في ذلك مع وزارة السياحة والآثار، لاصطحاب مرشدين ومرشدات خبراء، يشرحون للطلبة عن آثار بلادهم، لكي يتعزز في نفوسهم حب هذه الأرض المقدسة، والانتماء لها، والاستعداد للعمل على تحريرها، ودعوا الجهات المختصة بإحصاء المواقع الأثرية المعتدى عليها، كموقع البلاخية، وموقع تل السكن، ووقف كل أعمال التخريب والتجريف التي تتعرض لها وإعادتها بالكامل إلى وزارة السياحة والآثار، لتتولى رعايتها وتعمل على تفعيل العمل فيها، وفتحها أمام الزائرين والمواطنين.
وأكدوا على أهمية إصدار موسوعة شاملة ومتكاملة عن تاريخ وآثار مدينة القدس عبر المراحل التاريخية، وصولاً إلى وضعها الحالي تحت نير الاحتلال ورصد ما تعانيه من تهويد وتخريب، إضافة إلى تدشين شبكة متاحف تستجيب لاحتياجات المجتمع الفلسطيني مع ضرورة قيام الجهات المختصة بعمل دليل توضيحي لجميع المتاحف الخاصة والعامة في فلسطين، وتوثيق المجموعات والمقتنيات التراثية الفردية.
ولفتوا عناية الجهات المختصة بمطالبة المجتمع الدولي بمنظماته المختلفة بتحمل مسئولياته تجاه المواقع الأثرية والتاريخية الفلسطينية وحمايتها من "الانتهاكات الإسرائيلية"، ونوهوا إلى أهمية استثمار شبكات التواصل الاجتماعي بما يخدم تاريخ وآثار وتراث الشعب الفلسطيني عقد مؤتمر مركزي في كل عام تشارك فيه

جميع الجامعات والمؤسسات والمراكز المهتمة بالتراث ويتناول محاور معينه تخدم الفن والتراث الفلسطيني.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.com/news8253.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.