آخر الأخبار :

ورشة عمل متخصصة توصي بمراجعة شاملة لنظام ترسية العطاءات في فلسطيني بسبب اضراره البالغة علي الاقتصاد الوطني .

أوصت ورشة عمل متخصصة عقدت بالشراكة بين وزارة الأشغال العامة والاسمان واتحاد المقاولين الفلسطينين بمراجعة شاملة لنظام ترسية العطاءات في فلسطيني بسبب أضراره البالغة على الاقتصاد الوطني.
وأكد رئيس اتحاد المقاولين الفلسطينيين في قطاع غزة، أسامة كحيل، أن التجارب المريرة مع نظام الترسية على العطاءات القائم حاليا في فلسطين، باعتماد أقل الاسعار أدى الى تنافس مدمر وخسائر كبيرة نتيجتها انهيار عشرات شركات المقاولات وإضعاف المتبقية.
و أوضح كحيل ان نظام الترسية وفق أقل الأسعار حد من فرص العمل والتهافت على عطاءات خاسرة وزيادة المغامرة والرهان على التلاعب بالجودة والمواصفات واحتكار المشاريع، الأمر الذي يؤدي الى اثارة المنازعات وزيادة الخسائر واستدامة الأزمات.
وشدد كحيل على نظام الترسية الحالي وصفة طبيعية لتدمير قطاع الانشاءات وخلق المزيد من الأزمات لكافة الشركاء من مقاولين وعمال وبنوك ومجمل الحركة الاقتصادية من خلال انحدار مستوى الجودة والمصداقية في حال استمرار الية الترسية الحالية العقيمة.
وأضاف أن أنظمة الترسية في العالم تتفق على الابتعاد عن أقل الأسعار بسبب مساوئ ومفاسد هذا النظام مما يتطلب حماية الأسعار وضمان العدالة وتكافؤ الفرص والحد من الخسائر لحماية كافة الشرائح الاقتصادية المرتبطة بقطاع الإنشاءات وضرورة رفع مستوى الربحية ومواكبة التحديثات اقليميا وعالميا.
بدوره اكد وكيل وزارة الأشغال العامة والإسكان م. ناجي سرحان أن وزارته مع اتحاد المقاولين الفلسطينيين تعمل بشكل مشترك لإيجاد طرق جديدة لآلية ترسية عطاءات المشاريع الانشائية بما يحفظ للمقاول هامش مناسب للربح وضمان الالتزام بتنفيذ المشروع حسب العقد ضمن المدة القانونية والمواصفات المتفق عليها.
وعبر سرحان عن أمله في تطوير الية الترسيات على أرض الواقع، بما يؤدي الى زيادة كفاءات عمليات الترسية مع التأكيد على جودة الأعمال الانشائية وسلامتها ضمن فرص منافسة عادلة، موضحا أن الوزارة كممثل للحكومة ستلتزم بنتائج وتوصيات الورشة المشتركة.
وشدد على ان تطوير نظام الترسية سيعود بالخير على الدورة الاقتصادية للقطاع الخاص ومجمل اقتصاد قطاع غزة، في ظل عدم اكتمال عملية اعادة الاعمار التي تحتاج 180 مليون دولار، لاستكمال اعادة اعمار الهدم الكلي والجزئي، فضلا عن اعادة تأهيل القطاع الاقتصادي الذي يتطلب 200 مليون دولار.
وجاءت أقوال م. سرحان وكحيل خلال ورشة بعنوان: "رؤية جديدة لأليات ترسية العطاءات في فلسطين"، يوم الاثنين في قاعة سيدار (الروتس سابقا) غرب مدينة غزة، بمشاركة عدة باحثين متخصصين بأوراق عمل قيمة وحضور لفيف واسع من الشخصيات الاقتصادية البارزة.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.com/news14404.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.