آخر الأخبار :

جامعة الأقصى تحتفل باختتام فعاليات مشروع الحاضنة الرياضية للشباب الفلسطيني PYSL وتنظم احتفالا بمناسبة يوم الشهيد الفلسطيني .

اختتمت جامعة الأقصى فعاليات الموسم الاول لحاضنة الرياضة للشباب الفلسطيني PYSL بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي/برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني ( (UNDP، بتمويلٍ من الحكومة اليابانية، وحضر حفل الاختتام كلاً من القائم بأعمال رئيس الجامعة أ. د. أيمن صبح، ونائب الرئيس للشؤون الاكاديمية د. رائد الحجار، ونائب الرئيس للشؤون الإدارية والمالية د. فايق الناعوق، ومستشار رئيس الجامعة د. نهاد اليازجي، ومدير المشروع د. أسعد المجدلاوي، ولفيف من أعضاء الهيئة الاكاديمية والادارية في الجامعة .
بدوره أكد أ. د. صبح أن جامعة الأقصى وبكل مكوناتها تعمل على تسخير الطاقات لأبناء المجتمع الفلسطيني وجميع مؤسساته، وتسعى إلى إعداد إنسان مزود بالمهارات المختلفة في جميع المجالات، بحيث يكون قادر على المنافسة والانتصار وتمثيل فلسطين في المحافل الدولية، و تشجيع الأنشطة الرياضية وبث روح التعاون المشترك بين الطلبة وبناء جيل رياضي متميز من خلال إعطائهم الفرص الكافية لاظهار مواهبهم والمشاركة في البرامج والأنشطة من خلال المشاريع الترفيهية والرياضية.
منوهاً أن المشروع هدف إلى إنشاء حاضنة رياضية مستدامة للأطفال والشباب الفلسطيني في قطاع غزة تخدم كل من الذكور والإناث ضمن الفئة العمرية 7- 17 سنة، و تغذية وإمداد النوادي الرياضية المحلية وكذلك الاتحادات الرياضية الفلسطينية باللاعبين الموهوبين أو الذين يمتلكون القدرة ليصبحوا لاعبين مميزين.
كما تهدف بشكلٍ أساسي إلى إكساب الأطفال المهارات الرياضية الأساسية وتغيير الثقافة المجتمعية حول ممارسة الرياضة وأهميتها في حياتنا، كما تسعى إلى الوصول إلى أكبر عدد من الأطفال وإشراكهم في اللعب بهدف شغل أوقات فراغهم وإشباع حاجاتهم ورغباتهم من خلال الممارسة الرياضية ، مشيرا أن المشروع قد استفاد منه 1300 طفل على مستوى محافظات الشمال والوسطى .
ومن جهته أكد د. المجدلاوي إلى ضرورة نشر الوعي الرياضي الموجه إلى ممارسة الرياضة لكسب اللياقة البدنية والنشاط الدائم وتقوية الجسم لإيجاد الطالب والإنسان القوي، شاكراً كل من ساهم وشارك في إنجاح هذا الحفل المميز، ونوه الى أن مدة المشروع هو 6 أشهر مقسمة إلى موسمين 3 شهور لكل موسم، إذ يكون الموسم الأول يتضمن لعبة كرة القدم والكرة الطائرة وألعاب القوى، أما الموسم الثاني يتضمن لعبة كرة السلة وكرة اليد وألعاب القوى، مستهدفاً محافظة شمال غزة والمحافظة الوسطى.
بالتعاون مع مفوضية الشهداء والأسرى والجرحى والتجمع الوطني لأسر شهداء فلسطين ومركز غزة للتراث والثقافة
جامعة الأقصى تنظم احتفالاً بمناسبة يوم الشهيد الفلسطيني
تحت رعاية فخامة رئيس دولة فلسطين السيد/ محمود عباس وبمناسبة يوم الشهيد الفلسطيني نظمت جامعة الأقصى ومفوضية الشهداء والجرحى والتجمع الوطني لأسر شهداء فلسطين، ومركز غزة للتراث والثقافة " الغيداء"، مهرجاناً وطنياً كبيراً بحضور القائم بأعمال رئيس الجامعة أ. د أيمن محمود صبح، والسادة أعضاء مجلسي الجامعة وأمنائها، ومحافظ غزة وممثل فخامة الرئيس أ. ابراهيم أبو النجا، ومفوض الشهداء والأسرى أ. تيسير البرديني، والمنسق العام لأسر الشهداء أ. ياسر العرعير، ومدير مركز غزة للتراث والثقافة د. عبد المطلب النخالة، وعضو المجلس الثوري أ. سليم الزريعي، وعدد من ممثلي القوى الوطنية والسياسية والعلمية، وأسر وعوائل الشهداء.
وفي كلمته نقل أ. د صبح تحيات معالى وزير التربية والتعليم العالي والبحث العلمي أ. د محمود أبو مويس، ومجلس الأمناء ومجلس الجامعة، مرحباً بالحضور الكريم في رحاب جامعة الأقصى التي تضع في سلم أولوياتها إحياء المناسبات الوطنية، تحقيقاً منها لرسالتها السامية، والسير قدماً نحو التطور في جميع المجالات، مؤكداً أن الجامعة تحتفي بيوم الشهيد الفلسطيني اكراماً لروحه التي قدمها فداءً لأرضه وحرية شعبه، مبرقاً في سياقٍ متصل التحية لأهالي الشهداء وللقيادة الحكيمة وعلى رأسها فخامة الرئيس محمود عباس الذي رفض الخضوع للابتزاز الإسرائيلي بخصم رواتب الشهداء والأسرى من الأموال الفلسطينية.
هذا وتوجه سيادته بالشكر لدائرة الشئون الثقافية والعلاقات العامة بالجامعة لتنظيم هذا الحفل، واصلاً شكره لعمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر، ومفوضية الشهداء والجرحى، والتجمع الوطني لأسر الشهداء ومركز غزة للتراث والثقافة، واعداً أن تبقى جامعة الأقصى هي البيت الفلسطيني الذي يجمع الجميع تحت راية الحب والوفاء والوفاق.
وفي كلمةٍ للرئيس محمود عباس ألقاها نيابةً عنه أ. أبو النجا شكر فيها جامعة الأقصى على تنظيمها هذا اليوم الوطني الذي أصبح جزءاً من التاريخ الوطني، مرحباً بأهالي الشهداء والقادات السياسية والوطنية والعلمية، مؤكداً على حق الشعب الفلسطيني في العيش بحرية على أرضه، فهز من ضحى بأبنائه وقادته من أجل نيل الحرية، و نصرة القضية الفلسطينية، والحفاظ على الحقوق الشرعية التي لا تقبل المساومة، مؤكداً البقاء على عهد الشهداء قائلاً: " هذا اليوم يأتي انطلاقاً من فهمنا لرسالة الشهيد وعهده، ومقدرين المعارك التي يقوم بها الأسرى البواسل، فشعبنا حراً مقاتلاً، شهيداً




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.com/news14398.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.