آخر الأخبار :

الأعمال والأقوال في دفع أميركا لمغادرة العراق

قلنا في مقال سابق إن إيران تريد استبدال بالانتقام من أميركا هدافا استراتيجيا يضمن إنسحاب أميركي مبكر من العراق. الانسحاب المبكر يحقق لإيران مجموعة كبيرة من المصالح الاستراتيجية لا يحققها الثأر والانتقام بالقتل والاغتيال. قتل مجموعة من الأميركان قد يجرّ إيران لحرب واسعة النطاق مع أميركا، وهو أمر لا تريده إيران، ولاترى فيه ما يخدم مصالحها، ولكن تفعيل أجندة الضغط على أميركا للانسحاب، من خلال اتفاق تفاوضي تشرف عليه الحكومة العراقية، أو من خلال تفعيل أعمال ميدنية يقودها الحشد الشعبي وحزب الله العراقي، هو ما يحق لها جملة من المصالح، وعلى رأسها تعزيز النفوذ الإيراني في العراق.
رئيس الوزراء العراقي المستقيل عادل عبد المهدي طلب من وزير خارجية أميركا إرسال وفد أميركيا إلى العراق للتفاوض على أجندة تنظم عملية الانسحاب، وهو ما رفضه بامبيو، وزعم أن إميركا موجود في العراق لمحاربة داعش، ومساعدة الحكومة العراقية.
الرد الأميركي يفيد أن أميركا لن تتخلى عن الساحة العراقية، وكذا قوات التحالف لن تبعد عن الرؤية الأميركية، واميركا تنظر بتوجس للطلب الإيراني، وهي لا تنظر بجدية عالية لطلب عادل عبد المهدي، وربما فسرته بأنه طلب إعلامي يستهدف الاحتواء العام، ذلك أن المعطيات القادمة من الساحة العراقية تقول إن الحكومة العراقية لا تستغني في هذه المرحلة عن الوجود الأميركي، ولا عن الدورالأميركي، وتخشى من تداعيات الانسحاب، حيث يحتضن في الخفاء مجموعة كبيرة من المخاطر، المنظورة وغير المنظورة.
ويبدو أن (إسرائيل ) بدأت بحملة إعلامية مضادة لطلب إخراج أميركا من العراق، وبدأت ضغوط على القيادة الأميركية لإستبقاء وجودها في العراق لفترة طويلة، وأخذت الأقلام التي تعبر عن سياسة الحكومة الإسرائيلية تحذر (إسرائيل ) من أخطار الانسحاب الأميركي المبكر على (إسرائيل)، وتزعم أنه على الحكومة في تل أبيب أن تعد نفسها لمواجهة مع إيران بدون أميركا، التي قد يكتفي رئيسها بالحرب الاقتصادية .
من المفيد أن نذكّر القارئ أن (إسرائيل ) هي الطرف الرئيس الذي استفاد من اغتيال سليماني، وابي مهدي المهندس، وهي الدولة الأكثر استفادة من بقاء القواعد الأميركية في العراق، وأن خروج القوات الأميركية من العراق يضرّ بمصالحها. وعليه، وبناء على ما تقدم يمكن القول إن الصراع حول إخراج أميركا من العراق ما زال في بدايته، وأن أميركا لن تخرج ما لم تواجه بمقاومة جادة ومكلفة، فهل إيران جاهزة لتفعيل هذا الخيار؟! لا أودّ الإجابة، وأتركها للأيام القادمة، وللأعمال.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.com/news14373.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.