آخر الأخبار :

لا يموت حق ورائه مطالب

من مدينة يوتوبوري السويدية ومن ساحة غوستاف ادولف شارك العديد من اللاجئين الفلسطينيين اعتصامهم لليوم الاول
وذلك بعد ان جاء قرار دائرة الهجرة بتجديد الاقامة الموقته والترحيل اذ ان الكثيرون منهم من حصل على طرد وترحيل.
ومنهم من انتظر لاكثر من اثنا عشر سنه
وهناك من طرد من منازل دائرة الهجرة الى المجهول ضاربه بعرض الحائط حقوقهم كأنسان وحق الطفولة التي ولدت وكبرت هنا في السويد..
اذ ان الفلسطينيون وللأسف الشديد لاينظر اليهم من الناحية الانسانية وتعتمد قراراتهم على منظور سياسي الذي يدفع ثمنه اللاجئ الفلسطيني من أمنه وأمانه
وكما تنص الامم المتحدة في قراراتها عام 1951 وبأنهم لاجئون وعليهم ان يعاملوا معاملة اللاجئ ليهيئ لهم كل الوسائل الانسانيه وبما ان حق اللجوء في طبيعة الحال هو أمر بديهي كونهم لاجئين منذ الولادة سواء في الشتات او الداخل بما ان ارضهم مغتصبه.
واما من ناحية تصنيف اهل فلسطين الضفة فهذا أمر غريب وعجيب مع غياب السلطة وليس لها صلاحية لتحكم على الارض رغم اعتراف الكثير من الدول بوجودها ولكن اهلها يعاني الأمريين،
لا بل في قطاعات عدة في الضفة وخاصة غزة هناك معاناة حقيقية ولاتخفي على احد مع وجود الاعلام ويكفيكم حصار غزة لاكثر من سنوات والقصف المستمر وموت الاطفال والنساء..وقد جاء هذا القرار بعد ان اصدرت دائرة الهجرة قرارات مجحفة بحقهم بعد سنين من الانتظار..
فلسطينيو الشتات والداخل يعتصمون للمطالبة بحق اللجوء والاقامة الدائمة المشروعة بكونهم ولدوا لاجئين و على ان مطلبهم واحد وهو حق العيش بكرامه تحت حماية المملكة السويدية بعيدا عن ما عايشوه في بلاد الشتات او الداخل وبعد ان إرتطمت احلامهم بقرارات داذرة الهجرة التي لا تنم للانسانيه وماهي الا قرارات سياسيه أدت بهم للمكوث لسنين
فمنهم من انتظر اثنا عشر سنه والكثير منهم اولادهم في المدارس..
وهناك الكثيرون من ذوي الاحتياجات الخاصة اليوم وبعد ان اقرت دائرة الهجرة بمنحهم اقامات مؤقتة للبعض مع الترحيل ومنهم من حصل علي رفوضات وترحيل
ومنهم من ينتظر القرار إفتتحوا المعتصمون خيمة عنوانها لايموت حق ورائه مطالب واكد المعتصمون على ان الاعتصام مفتوح الى ان تنظر دائرة الهجرة بقرارها مناشدين الهيئات الانسانية وجمعيات حقوق الانسان والمفوضية الدولية والامم المتحدة للوقوف الى صفهم وحمايتهم وتحقيق اهدافهم.
الناشطة الاجتماعية وجيهة بدران / السويد







نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.com/news14367.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.