آخر الأخبار :

يوم المعلم، بلا معلم ؟!

اثنان يفتخران بك حين تتفوق عليهما، الأول أبوك، والثاني معلمك. ودعنا نتخيل قليلا أن مجتمعا قام على الأبوة من ناحية، وعلى التعليم من ناحية أخرى. إن مجتمعا كهذا سيكون مجتمع عطاء، ورحمة، وعلم، وتلكم أسس النهضة والحضارة في العالم.
حين سئلت اليابان عن سرّ نهضتها بعد هزيمتها ودمار مدينتين فيها قالت التعليم. وحين سئل مهاتير محمد عن النهضة التي حققها لماليزيا الحديثة أرجع ذلك إلى التعليم. اهتم مهاتير بالمعلم فأعطاه راتبا مجزيا يتفوق على رواتب غيره من الموظفين، وقد ارسلهم بالمئات لتلقى العلم في جامعات العالم العريقة.
وإذا رجعنا إلى نهضة مصر الحديثة، والتي لم تستكمل طريقها في عهد الضباط، نجدها ترجع إلى اهتمام محمد على باشا بالتعليم، وإرساله البعثات للخارج لجلب علوم الغرب. والمؤسف أن حكامنا العرب يعرفون هذا، ولكنهم يضعون المعلم في أسفل المراتب والرواتب، ويقدمون عليهم الراقصين والراقصات، ومن يسمون أهل الفن؟! لست ضد الفن، ولكن أطمع أن تسوي الدولة بين راتب الراقصة وراتب المعلم.
في فلسطين المحتلة احتفلت السلطة بيوم المعلم، وتحدث اشتية في الاحتفال، وكنت أحسب أنه قد أدرك أهمية المعلم في النهضة التي يزعم أنه يعمل لها على مستوى الوطن، ولكني وجدته يقول للمعلم سنصرف لك مكافأة تصحيح الامتحانات فورا من العام القادم؟!!!!، وسنصرف لك بدل الترقية فورا من العام القادم؟!!!!، وذكر معلم القدس والضفة ولم يذكر معلم غزة؟!!!!.
الخلاصة كان الاحتفال باهتا باردا، ولم يجد من يهتم به من المعلمين، لأن ما قيل فيه عن محاولات إنصاف المعلم، لا قيمة له، ولا صدى له بين المعلمين.
كنا نريد أن نسمع صوتا كصوت مهاتير محمد، أو صوتا كصوت اليابان، أو على الأقل صوتا كصوت محمد على باشا، لكن أنى هذا، بل من آين يأتي هذا، وفاقد الشيء لا يعطيه؟! لذا أقول إن أول الانصاف، وأول النهضة هو أن نعترف علنا وعلى الملأ وبدون تردد أن المعلم الفلسطيني مظلوم، وأن رفع الظلم عنه يبدأ بالاعتراف بحقه في التغيير، وبدون هذا الاعتراف، سيتلقى المعلم إبرا تخديرية حول مكافأة تصليح الامتحانات. وإلى اللقاء في احتفال قادم، لنعطيه عظمة أخرى يتلهى بها، وهكذا دواليك.
ورحم الله شوقي لو أدرك حكامنا في يومنا هذا ما قال شعرا في المعلم، وما طلب منا أن نقف له تبجيلا، لأن قلة القول في أذن هذه الأيام، وتلكم الحكام أفضل من الكلام وأبلغ. يوم المعلم مرّ بغير معلم؟! ويوم النهضة بعيد، ولن يأتي بغياب المعلم؟! المعلم في بلدنا الادنى راتبا، والأكثر بطالة ؟!




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.com/news14106.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.