آخر الأخبار :

جيش الاحتلال: جميع الأطراف غير معنية بالحرب ومستعدون لأي معركة ضد غزة.

قال قائد عسكري في جيش الاحتلال الاسرائيلي اليوم الأحد ان تقديرات الجيش تؤكد ان جميع الأطراف غير معنية بالحرب في الوقت الحالي ، ولكن الجيش مستعد باستمرار لقيادة أي عملية عسكرية قد تتم ضد قطاع غزة .
وأضاف إيتسيك كوهين قائد ما يسمى لواء جفعاتي في جيش الاحتلال،إن القوات التابعة له تستعد باستمرار لقيادة أي حرب قد تتم في قطاع غزة، على الرغم من أن قوات اللواء تعمل في أكثر من منطقة، منها الضفة الغربية وبعض المناطق الشمالية.
وأوضح كوهين في مقابلة مع صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية، أنه في الأشهر الأخيرة كان هناك الكثير من حالات التوتر الأمني وأعلى من المعتاد، مشيرًا إلى أنه بعد اغتيال بهاء أبو العطا القيادي في الجهاد الإسلامي انتشر جنود جفعاتي على حدود غزة، وبعد أسبوع تم مهاجمة أهداف في سوريا، وتم نشر قوات أخرى على الحدود.
واستدرك بالقول "لكن هناك فرصة لعمليات قتالية في غزة أو على جبهة الشمال"، مشيرًا إلى أن الحرب ربما تكون أكبر في غزة، ويتم الاستعداد بناءً على ذلك.
وقال "ما زلنا ندرب ونحسن من قدراتنا العملياتية، ولواء جفعاتي بات جاهرًا، وأول من سيكون في المهام القتالية من أجل تحقيقها بالكامل"، مشيرًا إلى أن جميع الجنود لديهم القدرة للعمل داخل غزة وتدربوا بالفعل على ذلك، بما فيهم المجندين الجدد.
ولفت إلى أن لواء جفعاتي يعمل حاليًا في قطاعات وجبهات مختلفة منها الضفة الغربية، إلا أن هدفه الأساسي هو غزة والقتال هناك.
وبشأن الجدار الذي يبنى على حدود القطاع، قال كوهين إن هذا ليس سوى خط دفاع أول في طريق القتال الذي سيتم داخل القطاع إن لزم الأمر.
وحول عمليات لواء جفعاتي بالضفة، قال كوهين إن هناك من يحاول إصدار تعليمات لتنفيذ هجمات ضد الجيش والمستوطنين، ونحن نعمل ضدهم.
الى ذلك اعتبر بيني غانتس زعيم حزب "أزرق أبيض" الإسرائيلي، امس السبت، أن ما وصفه "بالردع الإسرائيلي" في الجنوب (جبهة قطاع غزة ) تآكل.
وقال غانتس في تصريحات أوردتها القناة 13 العبرية إن "اختراق الحوامة للمجال الجوي في الشمال، وإطلاق الصواريخ المستمر على سكان الجنوب إنها أحداث خطيرة، حتى في هذه الفترة السياسية المعقدة والحساسة".




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.com/news13937.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.