آخر الأخبار :

ضمن فعاليات حملة 16 يوم لمناهضة العنف ضد النساء والفتيات اختتام أعمال دورة تدريبية في مجال " آليات الحد من العنف ضد النساء".

اختتم المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان اليوم الخميس الموافق 28/11/2019، دورة تدريبية في مجال آليات الحد من العنف ضد النساء، شارك في أعمالها 23 مشاركاً ومشاركة مناصرين لقضايا المرأة. نظمت الدورة في قاعة تدريب مطعم كابيتال مول بغزة، في الفترة ما بين 26-28/11/2019، لمدة 3 أيام متواصلة بواقع 18 ساعة تدريبية.
يأتي هذا التدريب بالتزامن مع بدء حملة الـ (16) يوماً لمناهضة العنف ضد النساء والفتيات، والتي بدأت يوم الاثنين الموافق 25 نوفمبر، وهو اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد النساء، وتنتهي يوم 10 ديسمبر القادم، الذي يصادف اليوم العالمي لحقوق الانسان، ويعتبر نشاط ضمن إطار الأنشطة التي ينظمها المركز لرفع الوعي وتسليط الضوء تجاه قضية العنف والمطالبة بتوفير الحماية للنساء والفتيات باعتباره أكثر انتهاكات حقوق الإنسان انتشاراً واستمراراً وتدميراً.
تناول البرنامج التدريبي موضوعات متنوعة تتناسب مع احتياجات الفئة المستهدفة وطبيعة الحملة تهدف إلى تعزيز مفاهيم حقوق الإنسان عامة وحقوق المرأة خاصة وفق التشريعات الدولية، وقضايا العنف والنوع الاجتماعي (الجندر) بالإضافة لمفاهيم العنف المبني على النوع الاجتماعي وأشكاله وأسبابه وطرق معالجته، وآليات التدخل والحماية القانونية للنساء ضحايا العنف، والتشريعات الفلسطينية ودورها في حماية المرأة، بالإضافة إلى نظام التدخل الوطني لضحايا العنف، ورصد وتوثيق انتهاكات حقوق المرأة ودور المركز الفلسطيني في متابعة تلك الانتهاكات والعمل على معالجتها.
وفي نهاية الدورة، نظم المركز حفلاً ختامياً لأعمالها، أكدت خلاله أ. منى الشوا، مديرة وحدة المرأة، أن المركز وانطلاقا من قناعاته ومنذ تأسيسه أنشأ وحدة متخصصة تعمل على نشر وتعزيز حقوق المرأة في المجتمع، ومساندة كل الجهود الرامية إلى تحقيق الإنصاف والعدالة للنساء ضحايا العنف، بالإضافة لتقديم المساعدة والاستشارة القانونية للنساء المعنفات. وأشارت إلى أن للمرأة الفلسطينية العديد من المساهمات وعلى الأصعدة كافة في هذا المجال، منبهة إلى أنه على الرغم من ذلك فإن النساء الفلسطينيات يعانين كغيرهن من نساء العالم من العنف وبأشكال مختلفة، إلا أن خصوصية الوضع الفلسطيني جعلهن يعانين من عنف مركب ومتعدد، الأول هو العنف الممارس من الاحتلال، والثاني العنف الممارس من المجتمع. وأضافت أن هذه الدورة تركز على القضايا الأساسية لاحتياجات النساء، وتعزز من قدرة المشاركين في التدريب على الاستجابة لحالات العنف من النساء بالإضافة لتقديم المساعدة والتدخل والحماية للنساء ضحايا العنف من خلال توسيع قاعدة التفاعل المجتمعي بين المركز والمدافعين عن قضايا النساء، للوصول لمجتمع متماسك يحارب العنف بجميع أشكاله.
وفي مستهل كلمته أكد أ. عبد الحليم أبو سمرة، مدير وحدة التدريب بأن هذه الدورة تأتي في إطار دور المركز في نشر وتعزيز مفاهيم حقوق الإنسان عامة وحقوق المرأة خاصة داخل المجتمع ، مشيراً إلى أهمية التدريب في تطوير معارف الشباب وصقل مهارتهم باعتبارهم قادة التغيير في مجتمعاتهم والقادرون على إحداث تغيير حقيقي على مستوى سلوك المجتمع يؤدي لاحترام وحماية حقوق الإنسان، والتأكيد على ضرورة نقل هذه الخبرات لأقرانهم، وحشد الطاقات والإمكانات لدعمهم وتعزيز مكانتهم، وشدد على عدم انتهاء العلاقة بين المركز والمشاركين والمشاركات في التدريب وضرورة تعزيزها بعد انتهاء الدورة فأبواب المركز ستظل مفتوحة أمامهم للاستفادة من خبراته في كل ما يتعلق بعمله في مجال حقوق الإنسان.
يُشار إلى أنه وبعد الانتهاء من هذا التدريب وخلال أيام حملة ال 16 يوم لمناهضة العنف ضد النساء سيقوم المشاركين بتنفيذ سلسلة من لقاءات التوعية في قضايا العنف ضد النساء والفتيات داخل المؤسسات القاعدية والجامعات لنقل هذه المعارف والمعلومات والمهارات التي اكتسبوها خلال التدريب لأقرانهم ومجتمعهم لتعم الفائدة، وليسلطوا الضوء على قضايا العنف وبيان مخاطر العنف الممارس بحقهم والعمل على الحد من أشكاله، وصولاً لمجتمع خالي من العنف.














نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.com/news13915.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.