آخر الأخبار :

البيئة الداخلية، والخارجية، وحاجة الشعب.

هل البيئة العربية القائمة الآن هي بيئة ضاغطة سلبا على الوضع في فلسطين، وعلى غزة بوجه خاص أم هي بيئة إيجابية ؟! هذا السؤال يفترض أن حالة التماس والشراكة بين هذه البيئات وغزة والضفة حالة تفاعلية . فهل هذا التفاعل المشترك قائم وقوي، أم أنه يمثل حالة شكلية، تحكي عنها الدراسات، ذات المنطلقات القائمة على التمني؟!
في لبنان مظاهرات شعبية ضد الواقع القائم. وفي العراق تظاهرات شعبية تطالب بالتغيير ، وفي اليمن عاصفة حزم، وصراع إيراني خليجي، (وإسرائيل) تدخل سوريا وتقصف، وتعود إلى قواعدها سالمة، فأي هذه القضايا لها تواجد مؤثر في ساحة غزة والضفة، أو في ساحة الانتخابات المحتملة ؟!
في ظني أن لكل بيئة مما ذكرت خصوصيتها، وكلها ذات تأثير منخفض في غزة و الضفة، لا سيما في قضية الانتخابات، لقد دخلت غزة عدة حروب ولم تتأثر هذه البيئات بما يحدث في غزة، مع أن الحرب عادة مؤثر قوي وعابر للحدود. وجل ما حدث هو مؤتمرات قمة شكلية. لذا لا أظن أن لهذه الحراكات الشعبية تأثيرات عندنا، ومن قبل لم تؤثر حركات الربيع العربي بشكل قوي في الأراضي الفلسطينية، بحكم الواقع الخاص للأراضي الفلسطينية، المنشغلة بقضية الاحتلال أكثر من انشغالها بقضية الحكم.
إن الواقع الفلسطيني القائم، بما فيه قضية الانتخابات، يتأثر بالصراع مع الاحتلال بشكل أكبر، ويتأثر بفعل الحاجة الفلسطينية لترتيب البيت الفلسطيني بشكل مباشر، بما يدعم جهد وطني مشترك لمقاومة ضم القدس، وشرعنة الاستيطان، والعزم على ضم الأغوار. فلسطين تتأثر أكثر ببيئة الاحتلال، والحاجة لتفعيل النظام السياسي الفلسطيني بتفويض شعبي جديد، وربما كان عباس قد طرح الانتخابات لمجرد الحصول على ورقة التفويض الشعبي لممارسة وظيفته في منصب الرئيس بأريحية أفضل، والخروج من قصة انتهاء الشرعية.
الموقف الشعبي الفلسطيني يريد شيئا أكبر مما يريده عباس. الشعب يريد حياة سياسية مؤسسية حقيقية، ويريد حريات، ويريد وحدة وطنية، ويريد حياة اجتماعية واقتصادية خالية من الفساد. الشعب لا يبحث في الموازين النسبية التي تبحث عنها الفصائل، ولا في الشرعية التي يبحث عنها أبو مازن. الشعب يبحث عن الحريات، وعن الرواتب، وعن معالجة بطالة الخريجين، وعن علاج صحي متوسط، وعن جامعات لا تتسول الراتب. فهل ستساعدنا الانتخابات على علاج هذه، أوبعضها؟!. هذا ما نتمناه، وكم كنا نتمنى أن يكون هناك تفاعل قوي وإيجابي بين بيئتنا والبييئات العربية المحيطة. ولكن للأسف النزعات القطرية تقف سدا أمام هذه التفاعلات.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.com/news13890.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.