آخر الأخبار :

خلال لقاء مع الشباب بغزة السنوار للإسرائيليين: إذا لم تكن قضية غزة الإنسانية على جدول حكومتكم فتجهزوا لشيء كثير.

قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس يحيى السنوار مخاطبا الاحتلال الإسرائيلي، إن "قضية حل مشكلة غزة الإنسانية يجب أن تكون الأولى على جدول أعمالكم، لأننا لن نصبر أكثر من ذلك وبلغ السيل الزبى".
وهدَّد السنوار- خلال لقاء مع الشباب في مدينة غزة الإثنين- قادة العدو بالقول: " تجهزوا لشيء كثير.. لأننا لن نقبل استمرار هذه الحالة، ولن نقبل ببقاء الأزمة الإنسانية في قطاع غزة ولن نصبر أكثر من ذلك".
وذكر أن الأزمة الإنسانية ضربت كافة مناحي الحياة بسبب الحصار والعقوبات المفروضة عليه، واتخذنا قراراً أنه إذا استمرت ستنفجر الأوضاع في وجه المحاصرين.
وبين أن الحصار يهدف لتركيع شعبنا والانقلاب على المقاومة، لافتا إلى "أننا أبلغنا الوسيط سنضرب "تل أبيب" على مدار ستة شهور كاملة إن استمر تضييق الخناق على قطاع غزة، فبدأت الاتصالات تهل علينا".
وشدد السنوار أن "لدينا قوة عسكرية في قطاع غزة يُعتد بها ويحسب العدو لها كل حساب".
وكشف السنوار مزيدا من القدرات العسكرية للمقاومة بالقول: "لدينا مئات الكيلومترات من الأنفاق وآلاف الكمائن ومضادات الدروع والقذائف الصاروخية المصنعة محليا".
وأضاف "نجحنا في تشكيل غرفة العمليات المشتركة بمشاركة 13 جناحا عسكريا للفصائل الفلسطينية، للتصدي لعدوان الاحتلال"، مؤكدا أن "لإيران الفضل الأكبر في بناء قوتنا".
وقال: "وقفنا للعدو بالمرصاد ولن نسمح له أن يغير قواعد الاشتباك"، مجددا التأكيد أنه رغم الحصار المفروض علينا، إلا أننا بنينا قوة يُعتد بها، ونقف اليوم على أرض صلبة.
وشدد على أنه "لن نتردد في مواجهة العدو، وعرفنا كيف ندير هذه المواجهات دون أن ندحرجها لحرب واسعة".
وتابع "سمعنا تصريحات لقادة الاحتلال يهددون ويتوعدون، لكننا سنجعلهم يلعنون اليوم الذي ولدوا فيه".
وشدد بالقول: "سيرى العالم أننا ما صبرنا على الجوع والجراح والحصار إلا لنبني قوة لتمريغ أنف جيش الاحتلال بالتراب"، مضيفا "بنينا القوة وسنستمر في بنائها لتحقيق أهداف شعبنا بالحرية والعودة".
وذكر أنه في قطاع غزة 70 ألف شاب يحملون السلاح في أجنحة العمل المقاوم والأجهزة الأمنية، شاكرا الشباب على صبرهم وثباتهم رغم الجراح والصعاب.
وقال السنوار: "التعليم والصحة والأمن في قطاع غزة أرادوا لها أن تنهار إلا أنها لم تنهار، ووقفنا أمام مسئولياتنا في استمرار عمل المؤسسات الخدماتية في غزة، وقدمنا أفضل ما لدينا، مع قناعتنا أن شعبنا يستحق دائماً الأفضل"
وأكد أن المال القطري ساهم في تحسين الأوضاع الانسانية في قطاع غزة.
ضرب الاستقرار الأمني
وأكد السنوار أن الأجهزة الأمنية بغزة تبذل جهودا كبيرا لاستقرار الحالة الأمنية بقطاع غزة، كاشفا في الوقت ذاته عن جهود جبارة تبذلها مخابرات عديدة تتقدمها المخابرات الإسرائيلية لضرب الحالة الأمنية والاستقرار في القطاع.
ولفت إلى أن الاحتلال يستخدم أصحاب الفكر المتشدد في ذلك، مبينًا أن المخابرات استخدمت أصحاب الفكر الأسود في محاولة اغتيال اللواء توفيق أبو نعيم، وتفجير موكب الحمد الله، وتفجير حواجز الشرطة في غزة.
وتابع لو كشف حجم النجاحات التي تحققها الأجهزة الأمنية في محاربة هذه الشبكات والمجموعات التي تريد أن تضرب حالة الاستقرار في القطاع لذهل الجميع.
وأكد السنوار أن الكل يجمع على أن حالة الاستقرار في قطاع غزة حالة رائعة وفريدة، رغم كل الجهود لإغراقه في الفوضى والفلتان.
وفي السياق ذاته كشف عن أن لدى الجهات المختصة الكثير مما لم يكشف في نتائج التحقيقات لاغتيال القائد مازن فقها، وسيتفاجأ الاحتلال بكمية المعلومات التي نملكها.
تحقيق المصالحة
وأكد السنوار أن حركة حماس بدأت بخطوات كبيرة على مستوى إنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة، مضيفًا أن الجميع رأى أننا أوجدنا بيئة دافئة من خلال إيجاد زخم إعلامي كبير حول هذا الموضوع.
وبيّن أن حركة حماس طرقت باب القاهرة، والتقينا بإخوتنا في حركة فتح، ووقعنا اتفاق 2017، واستقبلنا حكومة الوفاق استقبالًا حافلًا، ثم فتحنا الوزارات للوزراء، وسلمنا المعابر والجباية في المعابر، وسمحنا بعودة آلاف الموظفين إلى مواقعهم.
وتابع "التقينا مع إخوتنا في الفصائل بالقاهرة، ووقعنا على ورقة تفاهم، وكنا ندرك أن 10 سنوات من الانقسام لا يمكن أن تحل في 10 أيام أو 10 أسابيع، وأننا ندرك أن هناك عقبات كبيرة، لكننا امتلكنا إرادة عظيمة، وبدأنا بالعمل على الأرض".
وأضاف السنوار أن البعض في ذلك الوقت لامنا على الإيجابية الكبيرة التي تعاطينا بها، وقالوا لعل الإخوة في الطرف الآخر يفهمون الرسالة خاطئة فيتشددون أكثر، فقلنا لا بأس.
وشدد على استعداد حركة حماس وجهوزيتها لتقديم كل التنازلات من أجل تحقيق المصالحة، لافتًا إلى أن مسيرة المصالحة توقفت عقب محاولة استهداف موكب رامي الحمد الله.
وأضاف أن الأيادي التي نفذت التفجير هي أيادٍ فلسطينية، شغلهم ضباط الشاباك وبتعاون من بعض ضباط المخابرات في رام الله، ونجحوا في قتل مسيرة المصالحة.
وأشار إلى أن مسيرة المصالحة توقفت، لكننا لم نعلن أننا يئسنا، ولم نرفع يدي الاستسلام، وقلنا إننا جاهزون في كل لحظة للعودة والبدء من النقطة التي توقفنا عندها.
وقال السنوار: "عملنا على عدة محاور أولها إنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة، وأوجدنا بيئة مناسبة لذلك، واستقبلنا الحكومة ووزرائها في غزة".
ولفت إلى أنه تم تشكيل غرف عمليات مع الفصائل لمعالجة كل مشكلة تعيق تنفيذ اتفاق المصالحة، كاشفا أن هناك قوى سوداء لديها قدرات كبيرة لإبقاء حالة الانقسام الفلسطيني.
وقال إننا وافقنا دون شروط على مبادرة الفصائل لإنهاء الانقسام، لأننا جاهزون دوما للانتخابات وسنذلل كل العقبات في طريقها.
وقال إن حماس لو لم تفز في الانتخابات القادمة فهي بالتأكيد لن تخسر، طالما أن هذا هو خيار الشعب الذي ندعمه كيفما كان.
إشغال الأمة
وشدد السنوار على أن قضيتنا على مفترق خطير، وهناك تهديدات حقيقية علينا مواجهتها، لافتا إلى أن الاحتلال يصب الزيت على نار الانقسام الطائفي في الأقطار العربية.
وقال إن المنطقة تمزقت محاور تصارع بعضها، حتى انتقلت حالة الصراع داخل كل قُطر، فباتت الفوضى تضرب أطنابها في كل أنحاء العالم العربي؛ ما أشغل حاضنتنا العربية والإسلامية بهمومها وجراحها.
وأضاف أن قضية فلسطين كانت حاضرة على طاولة العرب والمسلمين، فافتُعلت الصراعات، فانشغل إخواننا بجراهم وهمومهم.
وأكد السنوار أن حركة حماس عملت على مستوى العلاقات العربية والإسلامية والدولية، فبدأت بالعمل لتحقيق هدفين، الأول تفكيك أي مشكلة مع أي قطر عربي، والهدف الآخر تعميق العلاقة مع الأقطار الصديقة.
وتابع: طرقنا باب القاهرة، وفتحت لنا أبوابها، وبفضل الله وجدنا تجاوبًا كبيرًا، وتقدمنا بصورة رائعة؛ ما حقق لنا إنجازات عملية أهمها وقف الحملات في الإعلام المصري ضد فلسطين والمقاومة وحماس والقسام.
وشدد السنوار على أنه لا نستطيع الاستغناء عن إخواننا في مصر وعن الشعب المصري، والإنجاز الآخر هو فتح المعبر، وفتح بوابة صلاح الدين لإدخال البضائع.
وأكد أن حركة حماس عملت كذلك على تعزيز العلاقة مع قطر، وقد تبرعت قطر خلال السنوات الماضية بقرابة مليار دولار لقطاع غزة.
ولفت إلى أن حركة حماس طرقت أبوابا كثيرة، وللأسف أوصدت بعض العواصم العربية أبوابها في وجهنا، مردفا أن بعض القادة العرب قالوا إذا أردتم أن نفتح لكم الأبواب فحلوا مشكلاتكم مع الأمريكان والخواجات.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.com/news13493.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.