آخر الأخبار :

بداية الانفكاك عجاجيل ؟!

ما معنى الانفكاك عن الاقتصاد الإسرائيلي؟! وهل يمكن تحقيق هذا الانفكاك في الوقت الراهن؟! وكيف؟! وهل دعوات الانفكاك دعوات جادة ومسئولة ومدروسة؟! الارتباط بالتبعية للاقتصاد الإسرائيلي كان مع بداية الاحتلال في عام 1967م، وتكرّس في اتفاقية أوسلو، واتفاقية باريس الاقتصادية. ونابت (إسرائيل) بموجبه عن السلطة في تولي جمع أموال الضرائب عن الصادرات الإسرائيلية لغزة والضفة.
موانيء (إسرائيل) هي التي تستقبل التجارة الخارجية للسلطة، والقطاع الخاص في أراضي السلطة، وأجهزة الجمارك والأمن الإسرائيلية هي التي تقوم بالفحص، وتقدير الرسوم الجمركية، وهي التي تنظم عملية الإدخال، فتدخل بضاعة فلان، وتؤخر بضاعة ثان، وتحتجز بضاعة ثالث، وليس للسلطة من كلمة في هذا المجال. التبعية مطلقة، وشاملة.
في ظل هذه التبعية المطلقة يمكن القول بأن الاقتصاد الفلسطيني شبه ميت، ولا يملك فرص المنافسة، ولا يتمتع بحرية التصرف، وقد رأت السلطة في ذلك مكسبا لها، من خلال (محفظة الضرائب)، ولم تعمل منذ نشأتها على تحرير الاقتصاد والتجارة الفلسطينية من التبعية، حتى بات الاقتصاد الفلسطيني مشلولا، وغير قادر على النمو والتطور.
بعد عقدين ونصف من التبعية المحروسة باتفاق باريس أخذت السلطة ترى أن التبعية تضر بمصالحها، وأن الانفكاك عن التبعية هو الحلّ، وكانت فيما قبل تسخر من أقوال وأبحاث الاقتصاديين، ونصائحهم الشفافة. السلطة استيقظت بعد طول منام وغيّ. وقررت وقف استيراد العجول من (إسرائيل ) كخطوة رئيسة في الانفكاك الكاذب؟!
اذا كانت بداية الانفكاك هي وقف استيراد العجاجيل فنحن أمام تفكير بقري في إدارة الاقتصاد الوطني، وليتنا ننجح أيضا، لأن من قبل أن يقيده عدوه بقيد من الحديد الاقتصادي لا يملك أن يفك قيده بيديه المقيدتين، ومثله في ذلك ( كمثل ناطح صخرة بقرنه ليوهنها فأوهى قرنه الوعل؟!).
الاقتصاد الصهايوني لا يتضر بقرار جزئي كقرار العجاجيل، ولا ينتفع الاقتصاد الفسطيني، بقرار جزئي غير مدروس، ألقاه فرد بلا علم ولا استشارة، ليكسب صوتا وطنيا من العامة، وإن لم يكسب الاقتصاد الفلسطيني شيئا. الشعب يريد انفكاك حقيقي جاد ومدروس عن الاقتصاد الصهيوني، وهذا لا ما لا تملك اوراقه السلطة، ولا تملك الإرادة اللازمة له. وغياب الإرادة أهم.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.com/news13431.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.