آخر الأخبار :

مركز حقوقي بغزة يطالب مستشفى المطلع باستقبال المرضى المحولين لتلقي العلاج فيه فوراً.

طالب المركز الفلسطيني لحقوق الانسان إدارة مستشفى المطلع في مدينة القدس المحتلة باستقبال المرضى المحولين لتلقي العلاج فيه فوراً. ويعرب المركز عن قلقه الشديد بسبب توقف المستشفى عن استقبال مرضى السرطان المحولين للعلاج فيه، بسبب تراكم الديون المستحقة على وزارة الصحة الفلسطينية. ويحذر المركز من استمرار الأزمة خشية على حياة المرضى الذين لا تتوافر إمكانية علاجهم في قطاع غزة، ويدعو وزارتي الصحة والمالية إلى سرعة تسديد المستحقات المالية المتراكمة عليها لمستشفى المطلع.
ووفقاً للمعلومات التي جمعها باحثو المركز وشكاوى المرضى، فوجئ نحو 60 مريضاً بالسرطان، من قطاع غزة من المحولين إلى مستشفى المطلع لتلقى العلاج، بعدم استقبالهم لدى وصولهم إلى مستشفى المطلع في مدينة القدس المحتلة، وقد عزت إدارة المستشفى ذلك لتراكم الديون المستحقة على وزارة الصحة الفلسطينية.
وقد أكدت دائرة العلاج في الخارج في غزة، لباحث المركز على أن المرضى المحولين إلى مستشفى المطلع استوفوا الإجراءات الفنية، وحصلوا على تحويلاتهم الطبية، ولديهم مواعيد محددة مسبقاً، وأن هؤلاء المرضى بحاجة للعلاج العاجل، ولا تتوافر إمكانية علاجهم في مشافي قطاع غزة.
وكان المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، وفي إطار حرصه على حياة المرضى ومتابعة لأوضاعهم الصحية، قد أصدر بياناً يدعو فيه السلطة الفلسطينية إلى تسوية أزماتها المالية مع مستشفى المطلع، وذلك بتاريخ 22/10/2017.
وإذ يجدد المركز الفلسطيني لحقوق الانسان خشيته من تفاقم أوضاع مرضى قطاع غزة المحولين لتلقي العلاج في مستشفى المطلع في مدينة القدس المحتلة، فإنه يدعو وزارة الصحة إلى تسوية الأزمة المالية لضمان حماية حق كل شخص في الوصول إلى أفضل مستوى من الرعاية الصحية الجسدية والعقلية الذي يمكن بلوغه.
ويحث إدارة مستشفى المطلع على التراجع عن قرارها وقف استقبال المرضى المحولين لها من وزارة الصحة الفلسطينية، وخاصة مرضى السرطان، الذين يضطرون لإتباع إجراءات معقدة وطويلة من أجل الحصول على تحويلة طبية جديدة، والانتظار للحصول على تصاريح دخول من السلطات الإسرائيلية المحتلة للوصول إلى مستشفيات الضفة الغربية، بما فيها مستشفيات مدينة القدس المحتلة و/أو المستشفيات في اسرائيل.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.com/news13137.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.