آخر الأخبار :

العنصرية في لبنان تلاحق الموتى الاطفال

أجبرت مجموعة مِن المواطنين اللبنانين في بلدة عاصون شمالي لبنان، أمس الجمعة، عائلة سورية لاجئة على نبش قبر طفلها وإخراج جثته مِن المقبرة بعد ساعات مِن دفنه، ما أثار غضباً على مواقع التواصل الاجتماعي.
وحسب ما ذكرت مواقع لبنانية، فإن مواطناً لبنانياً أجبر العائلة السورية على نبش قبر طفلها البالغ من العمر (4 سنوات)، وإخراجه مِن مقبرة بلدة عاصون في قضاء الضنية، بحجة أنها "لا تتسع لـ غير أهالي البلدة فقط، وليست للغرباء".
موقع "تحقيقات" الللبناني قال بدوره، إن حارس المقبرة في بلدة "عاصون" حفر قبر الطفل السوري وأخرج جثّته وسلّمها لوالده، مشيراً إلى أن الأمر يبدو وكأنه بإيعاز مِن المجلس البلدي، كما أكّد ذلك مغرّدون على "تويتر".
وأثار هذا الخبر تفاعلاً كبيراً في مواقع التواصل الاجتماعي، ما دفع مغردة لبنانية على "تويتر" للقول، بأنه سبق أن "دفن طفل سوري في مقبرة عاصون، ويبدو أن دفنه كان إرضاءً لأهله أو دية، لأن الطفل مات دهساً بسيارة لبنانية عن طريق الخطأ".
ويعاني اللاجئون السوريون في لبنان من تضييق وممارسات عنصرية كبيرة بحقّهم، حيث شهدت الفترة الماضية حوادث عدّة كان أبرزها، قبل أشهر، حين رفض أحد المشافي استقبال شاب سوري سقط أثناء عمله لـ يفارق الحياة أمام باب المشفى.
يشار إلى أن اللاجئين السوريين في لبنان، يتعرضون أيضاً إلى اعتقال مِن السلطات اللبنانية بتهم مختلفة، كما يعانون من ظروف إنسانية صعبة، وتقدر أعدادهم في لبنان بنحو "مليون ومئة ألف" لاجئ سوري، في ظل مواصلة السلطات اللبنانية أعمالها بإعادة السوريين إلى بلادهم وفق ما تقول بأنها "عودة طوعية".




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.com/news12974.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.