آخر الأخبار :

تحت شعار "البس زِيَّك مين زَيَّك" "الثقافة" و "قصر الثقافة والفنون " تنظمان مسيرة الزي الفلسطيني.

نظمت دائرة التراث في وزارة الثقافة، بالتعاون مع قصر الثقافة والفنون، ومبادرة الزي الفلسطيني، صباح الثلاثاء مسيرة الزي الفلسطيني، تحت شعار "البس زِيَّك مين زَيَّك"؛ وذلك للتأكيد على أهمية وعراقة الزي الفلسطيني الذي توارثته الأجيال على مر العصور، باعتباره رمزًا للهوية الفلسطينية.
وشارك في المسيرة التي انطلقت من ساحة السرايا وسط مدينة غزة باتجاه حديقة الجندي المجهول، حشد كبير من المواطنين المتوشحين بالزي الفلسطيني
وفي كلمة وزارة الثقافة ألقاها الأستاذ عارف بكر مدير عام العلاقات العامة والإعلام أكد على أهمية التمسك بالعادات والتقاليد والأمثال، وكل ما يتعلق بمكونات هذا التراث، لاقتًا إلى ضرورة توظيف المنصات الإعلامية لتعريف العالم بالتراث الفلسطيني.
وأكد بكر أن التراث الفلسطيني يضرب بجذوره أعماق التاريخ، وهو مدعاة للفخر والاعتزاز، مبينًا أنَّ هذا التراث شاهدًا على عراقة ورقي الشعب الفلسطيني، وتمسكه بأرضه وعاداته وتقاليده، مما يميزه عن غيره من الشعوب في العالم.
وطالب بكر كل الفلسطينيين رجالاً ونساءً بالتمسك بالزي الفلسطيني في كل المناسبات العامة والخاصة؛ للحفاظ عليه من السرقة والتهويد من قبل قوات الاحتلال الصهيوني، بالإضافة إلى تعزيز الوعي الثقافي بأهمية التراث الفلسطيني لدى جميع شرائح المجتمع.
ومن جهتها أكدت ريم محمود ممثلة مبادرة الزي الفلسطيني على ضرورة إحياء فكرة يوم الزي من منطلق كسر الحاجز بين الأجيال الحديثة والقديمة، وردًا على ارتداء عارضات الأزياء ومضيفات الطيران في دولة الاحتلال للثوب الفلسطيني؛ ليوهموا العالم بأن هذا الزي هو حصيلة تاريخهم وماضيهم.
وأعربت محمود عن افتخارها بهذا الزي الذي يحكي قصص القرى والمدن الفلسطينية التي تُروى عن الأجداد للأجيال في الحاضر والمستقبل الذي يحاول الاحتلال الصهيوني سرقتها بكافة الأشكال، مؤكدةً على مواصلة حماية التراث من المحاولات المتكررة لطمسه وسرقته.
يذكر أن مسيرة الزي الفلسطيني تنوعت فقراتها التراثية ما بين وصلات من الأغاني الوطنية والتراثية، وفقرات الدبكة الشعبية، بالإضافة إلى فقرة العرس الفلسطيني.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.com/news12183.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.