آخر الأخبار :

مركز حقوقي بغزة يؤكد ان إسرائيل قتلت 54 فلسطينيا بغزة في النصف الأول من 2019

وثّق مركز حقوقي فلسطيني، مقتل 54 فلسطينيا بينهم 12 طفلا و4 نساء، في قطاع غزة، على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي، خلال النصف الأول من العام 2019.
وأفاد مركز الميزان لحقوق الإنسان (غير حكومي)، اليوم الثلاثاء، بأن "قوات الاحتلال الإسرائيلي قتلت 54 فلسطينيا بينهم 12 طفلا و4 نساء، وأصابت 3 آلاف و723 بينهم الف و226 طفلا و179 امرأة".
واتهم المركز الحقوقي، الاحتلال الإسرائيلي باستخدام "القوة المميتة" لإيقاع أكبر عدد من الضحايا في صفوف المدنيين خاصة المشاركين في مسيرات "العودة" السلمية التي تنظم أسبوعيا قرب السياج الفاصل شمال وشرق القطاع.
وذكر المركز في تقريره، أن قوات البحرية الإسرائيلية ارتكبت 207 اعتداءات على الصيادين في عرض البحر قبالة شواطئ غزة، أسفرت عن إصابة 15 صيادا واعتقال 28 آخرين، إضافة لاحتجاز 11 قاربا، وإلحاق أضرار بمعدات الصيد في 9 حوادث.
وأشار إلى اعتقال الجيش الإسرائيلي لـ 88 فلسطينيا بينهم 22 طفلا من القطاع، خلال الفترة التي يغطيها التقرير.
وبحسب التقرير، فقد نفذت قوات الاحتلال 27 عملية توغل في مناطق مختلفة من القطاع غزة، أقدمت خلالها على تجريف عشرات الدونمات المزروعة.
وطالب المركز السلطات الإسرائيلية برفع الحصار غير القانوني المفروض على غزة، بما يشمل مرور الأفراد والبضائع.
ودعا إلى تفعيل أدوات المسائلة والمحاسبة الدولية لضمان حقوق ضحايا انتهاكات قوات الاحتلال.
كما دعا المجتمع الدولي إلى توفير الحماية للمدنيين الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها غزة، ووقف الانتهاكات الإسرائيلية بحقهم.
ويفرض الاحتلال الاسرائيلي، على قطاع غزة حصارًا مشددًا منذ 13 عامًا، حيث يُغلق كافة المعابر والمنافذ الحدودية التي تصل غزة بالعالم الخارجي عبر مصر أو
الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، باستثناء فتحها بشكل جزئي لدخول بعض البضائع والمسافرين.
وأثّر الحصار المفروض على قطاع غزة، على الوضع الصحي للقطاع مما أدى إلى تراجع المنظومة الصحية في ظل نقص الدواء، ودخول أزمة الكهرباء والوقود على القطاع الصحي بصورة خطيرة.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.com/news12178.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.