آخر الأخبار :

جامعة الأقصى تستضيف ورشة عمل خبراء التعليم العالي في الاتحاد الأوروبي (TALEX) في ضمان نظام ادارة ضمان الجودة.

استضافت جامعة الأقصى ورشة عمل حول مهمة خبراء التعليم العالي في الاتحاد الاوروبي (TALEX) في نظام إدارة ضمان الجودة، عبر تقنية الفيديوكونفرنس بشقي الوطن بدعوة من الهيئة الوطنية للاعتماد والجودة في التعليم العالي الفلسطيني، بحضور نائب رئيس جامعة الأقصى للشؤون الأكاديمية أ.د. أيمن صبح وعدد من النواب والشخصيات الأكاديمية ومسؤولي الجودة بالجامعة والجامعات الفلسطينية الأخرى.
بدوره شكر أ.د. صبح، الحضور وممثلي الجامعات الفلسطينية بشقي الوطن، مثمن دور الهيئة الوطنية للاعتماد والجودة لدعوتها الكريمة لجامعة الأقصى باستضافة الورشة النوعية والتي تهدف إلى استعراض تجربة جامعات الاتحاد الأوربي في مجال التعليم العالي ونظام إدارة ضمان الجودة.
ومن جانبه إستعرض رئيس الهيئة الوطنية للاعتماد والجودة أ. د. وليد صويلح واقع التعليم العالي ونظام إدارة ضمان الجودة في مؤسسات التعليم العالي الفلسطينيةومخاطباًإدارات الجامعات الفلسطينية لبذل مزيداً من الجهد بالاهتمامبفتح برامج مشتركةبينالجامعات المحلية والعالمية لتكون نوعية غير مكررة تخدم سوق العمل المحلي والعالمي، مشدداً على ضرورة اهتمام الجامعات للتميز والوصول العالمي،عبر وضع معاييرالجودة للمؤسساتوللبرامج الأكاديمية، والتركيز على المنافسة الحقيقية بالتصنيفات المحلية والعالمية.
ومن جهة أخرى تحدثت مندوبة الاتحاد الأوروبي عن التعليم العالي ونظام إدارة ضمان الجودةوآلية فتح البرامج الأكاديمية في دول الاتحاد الأوروبي،متطرقةأيضاً إلىتجاربايرلندا و اليونان كنموذجاً، كما قدمت.
وفي نهاية الورشة الممتدة إلى يومين، حث رئيس الهيئة الوطنية للاعتماد والجودة إدارات الجامعات إلى المنافسة الحقيقية للوصول إلى العالمية، والاستفادة من تجارب دول الاتحاد الأوربي، شاكراً جميع الحضور بشطري الوطن، وشكر إدارة جامعة الاقصى على استضافتها الورشة بالمحافظات الجنوبية، وتمنى أن يكون الاجتماع القادم لجميع ممثلي الجامعات الفلسطينية تحت سقفٍ وا




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.com/news11866.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.