آخر الأخبار :

كوشنير وغرينبلات في المنطقة لبحث "صفقة القرن"

أعلن البيت الأبيض أن مستشار الرئيس الأمريكي وصهره جاريد كوشنير سيكون في جولة بالمغرب، والأردن وتل أبيب هذا الأسبوع لبحث خطة السلام الأمريكية المعروفة بـ "صفقة القرن".
وذكر بيان البيت الأبيض أن كوشنير سيزور هذه الدول بمرافقة جيسون غريبنلات المبعوث الأمريكي الخاص للشرق الأوسط والمبعوث الأمريكي الخاص حول إيران برايان هوك، وستجري الزيارة من 27 من أيار/مايو حتى 31 أيار/مايو.
وقال البيان إن كوشنير بعد انتهاء الزيارة سيغادر مباشرة إلى سويسرا ولندن، وفي العاصمة البريطانية سينضم إلى الزيارة التي يجريها ترمب إلى المملكة المتحدة مطلع الشهر.
وأعلنت واشنطن قبل أسبوع ونصف عن إقامة ورشة اقتصادية في البحرين نهاية حزبران/يونيو القادم، والتي ستناقش الجانب الاقتصادي في صفقة القرن، ولاقت هذه الخطوة معارضة السلطة الفلسطينية والفصائل الفلسطينية.
كما سيصل كوشنير إلى إسرائيل غدا الخميس 29 أيار/مايو 2019 وسيجتمع مع رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو في مكتبه بمدينة القدس.
وقالت القناة الثانية العبرية، انه في ظل الأزمة السياسية وإمكانية إجراء انتخابات إسرائيلية مبكرة، يشعر الأمريكيون بالقلق من أن الانتخابات الجديدة في إسرائيل، من أنها لن تسمح لهم بالترويج لخطة الإدارة الأمريكية للسلام في الشرق الأوسط خلال مؤتمر البحرين يوم 25 حزيران/يونيو.
ويرتقب أن تكشف الولايات المتحدة في 25 و 26 حزيران/يونيو خلال مؤتمر المنامة عن الشق الاقتصادي من خطتها للسلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين والتي لم يكشف عن شقها السياسي بعد.
وأعلنت السلطة الفلسطينية أنها لن تشارك في هذا المؤتمر.
وفي إطار سعيه لتقديم مفاهيم جديدة، أصدر كوشنير في مطلع أيار/مايو أقوى إشارة من الإدارة الأمريكية، إلى أن الخطة لن تقترح حل الدولتين الذي كانت الولايات المتحدة تؤيده في مفاوضات السلام.
وتقاطع السلطة الفلسطينية الإدارة الأمريكية على صعيد الاتصالات السياسية منذ إعلان الرئيس دونالد ترمب في السادس من كانون الثاني 2017 الاعتراف بالقدس عاصمة لـ "إسرائيل" ونقل السفارة إليها في 14 أيار/مايو الماضي.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.com/news11328.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.