آخر الأخبار :

مخيم اليرموك .. عام على تهجير بلا عودة

عام مضى على تهجير أهالي مخيم اليرموك جنوب العاصمة السورية، دمشق، إلى بقاع شتى، بعد أن سيطرت قوات النظام على عاصمة الشتات الفلسطيني، في الخامس والعشرين من نيسان من العام الماضي 2018م، "حيث سكن كل الصخب الذي ملأ صداه الدنيا، دون أن يحرك أحد ساكنا".
أكوام من الدمار والصمت والوحشة صبغت المشهد في "اليرموك" منذ تهجير أهله، إذ لا حركة فيه سوى "التعفيش" (أعمال السرقة والنهب الممنهج والعشوائي لممتلكات المواطنين السوريين والفلسطينيين)، فيما تبقى الذكريات ورمزية المخيم، كل ما يتمسك به من تهجروا من المخيم عنوة.
معدودون هم من تمكنوا من العودة إلى بيوتهم التي لم تنل الحرب منها، فيما بقيت الغالبية من أبناء المخيم أسيرة نكبة ثانية في مخيمات الشمال السوري، فيما يبدو الأموات الأوفر حظا، إذ يسمح بدخول توابيت للمخيم أوصى أصحابها أن يدفنوا فيه، بحسب رصد لمراسنا بسوريا.
ذكريات التهجير
يستذكر الصحفي الفلسطيني، ومدير مركز "فجر برس" الإخباري، أحمد عوض، لحظة تهجيريه من المخيم، قائلا: "غادرنا مخيم اليرموك، بعد دخول تنظيم داعش الإرهابي، حيث بدأ باستهداف الناشطين، وقتل عددا من الإغاثيين والإعلاميين في المخيم".
ويضيف "عوض" ومشاعر الشجون تبعث من كلماته، "مخيم اليرموك حيث ولدت وعشت ودرست وتزوجت، جزء مصغر عن فلسطين، لم أتوقع أن يأتي يوم ويحدث به ما حدث أو نغادره إلى مكان غير فلسطين، كانت بوصلة لاجئي عاصمة الشتات الفلسطيني، وخزان الثورة الفلسطينية ومنبع ثورتها، واضحة، دوما تشير إلى فلسطين".
وبين أن المخيم لا زال حتى اليوم يضم رفات عشرات الشهداء الفلسطينيين والقادة، الذين استشهدوا دفاعا عن فلسطين، مؤكدا، أنه لأجل ما سلف كله، تعرض المخيم لمؤامرة كبيرة، حاكت فصولها أطراف دولية ومحلية، بمعول "داعش" ومحاربة "الإرهاب"، في خدمة مجانية للاحتلال الصهيوني.
واعتبر "عوض" أنه من الصعب، إن لم يكن مستحيلا، عودة الأهالي بعد التدمير الكبير الذي طال (90%) من المخيم، لكنه يستدرك: "رمزية المخيم باقية في نفوس أبنائه، فالقصة ليست بالحجارة، وإنما بإرادة شعب لن يقبل بديلا عن فلسطين".
وفي سياق حديثه عن دور الإعلاميين والنشطاء الفلسطينيين، وخاصة الذين هجروا من مخيم اليرموك، يقول: "دورنا تركز في توثيق الوضع الإنساني داخل مخيم اليرموك خلال فترة الحصار وتوثيق القصف وحالات الموت جوعا ونقل معاناة الأهالي إلى وسائل الإعلام والتواصل مع القنوات التلفزيونية والظهور الإعلامي للحديث عن مستجدات الأوضاع في مخيم اليرموك الفلسطيني".
نكبة متواصلة
بدوره، لم يتوقع الناشط الفلسطيني "عمار الشيخ"، أن تطول فترة غيابه عن المخيم إلى هذه المدة، مشيرا إلى أنه قد يكون تزامن ذكرى تدميره، وذكرى النكبة، صدفة زمنية، "لكن من المؤكد أن القضاء على عاصمة الشتات الفلسطيني هي حلقة من سلسلة بدأت بنكبة فلسطين، ولا تزال مستمرة حتى اليوم، وخاصة هذه الأيام، في ظل الحديث عن تصفية القضية الفلسطيني، فيما يسمى صفقة القرن".
ويعتقد "الشيخ" أن "مخيم اليرموك انتهى كما أريد له كعاصمة للشتات الفلسطيني، لكن رمزيته لا تزال وستبقى حاضرة في قلوب أبنائه، إذ أنه لا يزال العنوان الأبرز لحق العودة".
يشار إلى أن مخيم اليرموك يبعد 8 كم جنوب العاصمة دمشق، ويشكل اللاجئون الفلسطينيون غالبية سكانه، وكان يقع تحت حصار قوات النظام والمليشيات الأجنبية الداعمة له منذ 5 سنوات، ويبلغ عدد سكانه في الوقت الحاضر حوالي 5 آلاف مدني، بعد أن كانوا أكثر من 160 ألف شخص قبل الثورة السورية.
وتعرض المخيم لقصف من سلاح طيران النظام السوري والقذائف المدفعية، حيث أدت إلى الإضرار بالآلاف من المنازل.
ونقلت المنظمة الفلسطينية لحقوق الانسان "حقوق" عن نشطاء ميدانيين، أن ألف و363 على الأقل قضوا منذ بدء الصراع في سورية، من أبناء مخيم اليرموك، بالإضافة إلى 200 آخرين نتيجة الحصار المفروض على المخيم ونقص الرعاية الطبية فيه.
وفي نيسان/أبريل 2018، شنت قوات النظام السوري بدعم روسي حملة عنيفة لاستعادة مناطق اليرموك والحجر الأسود جنوب دمشق من تنظيم الدولة وبعض قوات المعارضة، وانتهت المعركة بترحيل مئات العناصر من تلك المناطق وسيطرت قوات النظام، في حين لا يزال السكان المهجرون بانتظار فرصة العودة إلى منازلهم المدمرة.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.com/news11251.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.