آخر الأخبار :

"الثقافة" توقع مذكرة تفاهم مع مركز الرياديين لتنفيذ برامج ثقافية

وقعت وزارة الثقافة الفلسطينية، مذكرة تفاهم مع مركز الرياديين الفلسطيني الثقافي، وذلك لتعزيز التعاون والشراكة بينهما وتنفيذ برامج وأنشطة ثقافية مشتركة لإثراء المشهد الثقافي الفلسطيني.
ووقع على مذكرة التفاهم، وكيل الوزارة الدكتور أنور البرعاوي، ومدير المركز الأستاذة هبة الهندي، بحضور مدير عام العمل الأهلي والآداب الأستاذ سامي أبو وطفة.وقعت وزارة الثقافة الفلسطينية، مذكرة تفاهم مع مركز الرياديين الفلسطيني الثقافي، وذلك لتعزيز التعاون والشراكة بينهما وتنفيذ برامج وأنشطة ثقافية مشتركة لإثراء المشهد الثقافي الفلسطيني.
ووقع على مذكرة التفاهم، وكيل الوزارة الدكتور أنور البرعاوي، ومدير المركز الأستاذة هبة الهندي، بحضور مدير عام العمل الأهلي والآداب الأستاذ سامي أبو وطفة.
وفي كلمة له قال البرعاوي: "إن مذكرة التفاهم تأتي انطلاقًا من إيماننا العميق بأن التعاون والتطوير يمثل سلوك المؤسسات الناجحة والرائدة، وهو يعمل على تعزيز وتبادل المنفعة والخبرة بين المؤسسات الوطنية بما يساهم في تقديم الخدمات الثقافية المتنوعة لشرائح المجتمع الفلسطيني كافة"، مشيرًا إلى أن الوزارة تطمح لتأسيس شراكة مع كافة المؤسسات الحكومية والمجتمع المدني للوصول إلى أكبر استفادة للمواطن الفلسطيني.
وأكد أن الوزارة تسعى لتحسين الواقع الثقافي لمختلف فئات المجتمع، وتحسين قدرات المثقفين وتهيئة البيئة المناسبة لتطوير الثقافة الفلسطينية وإتاحة الفرص لنشرها وتعزيز دورها، وذلك انطلاقا من إيمانها بأن الثقافة تُعد شكلًا مهمًا من أشكال المقاومة والنضال.
وأوضح أنه وبموجب مذكرة التفاهم سيتم تنفيذ سلسلة من الأنشطة والفعاليات في المجالات الثقافية والتنمية البشرية والدراسات وتبادل المعلومات، التي تستهدف شرائح واسعة من المجتمع الفلسطيني وخاصة شريحة الأطفال.
يشار إلى أن مركز الرياديين الفلسطيني الثقافي يسعى إلى نشر القيم والمبادئ، وإبراز أهم المشكلات التي تواجه المجتمع الفلسطيني، وخلق بيئة تفاعلية بين الأفراد في المجتمع الفلسطيني بشكل لائق، وتسليط الضوء على دور المرأة الفلسطيني في المجتمع، وتطوير الأفراد والمؤسسات والمبادرات في مجال الصناعة الثقافية.

وفي كلمة له قال البرعاوي: "إن مذكرة التفاهم تأتي انطلاقًا من إيماننا العميق بأن التعاون والتطوير يمثل سلوك المؤسسات الناجحة والرائدة، وهو يعمل على تعزيز وتبادل المنفعة والخبرة بين المؤسسات الوطنية بما يساهم في تقديم الخدمات الثقافية المتنوعة لشرائح المجتمع الفلسطيني كافة"، مشيرًا إلى أن الوزارة تطمح لتأسيس شراكة مع كافة المؤسسات الحكومية والمجتمع المدني للوصول إلى أكبر استفادة للمواطن الفلسطيني.
وأكد أن الوزارة تسعى لتحسين الواقع الثقافي لمختلف فئات المجتمع، وتحسين قدرات المثقفين وتهيئة البيئة المناسبة لتطوير الثقافة الفلسطينية وإتاحة الفرص لنشرها وتعزيز دورها، وذلك انطلاقا من إيمانها بأن الثقافة تُعد شكلًا مهمًا من أشكال المقاومة والنضال.
وأوضح أنه وبموجب مذكرة التفاهم سيتم تنفيذ سلسلة من الأنشطة والفعاليات في المجالات الثقافية والتنمية البشرية والدراسات وتبادل المعلومات، التي تستهدف شرائح واسعة من المجتمع الفلسطيني وخاصة شريحة الأطفال.
يشار إلى أن مركز الرياديين الفلسطيني الثقافي يسعى إلى نشر القيم والمبادئ، وإبراز أهم المشكلات التي تواجه المجتمع الفلسطيني، وخلق بيئة تفاعلية بين الأفراد في المجتمع الفلسطيني بشكل لائق، وتسليط الضوء على دور المرأة الفلسطيني في المجتمع، وتطوير الأفراد والمؤسسات والمبادرات في مجال الصناعة الثقافية.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.com/news10952.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.