آخر الأخبار :

إصابة مدرب نادي فلسطين واستشهاد الناشئ محمد سعد


واصل ابناء الحركة الرياضية في محافظات الجنوب التحامهم مع شعبنا الفلسطيني في المشاركة في مسيرات العودة، وفي إحياء الذكرى الثالثة والأربعين لذكرى يوم الأرض الخالدة،وقد أصيب محمد أبو حصيرة المدرب الفني لنادي فلسطين الرياضي بجراح متوسطة, عقب مشاركته في "مليونية الأرض والعودة" على الحدود الشرقية لقطاع غزة.

وأكدت المصادر الطبية أن إصابة أبو حصيرة متوسطة, بعدما ارتطمت به قنبلة غاز, أطلقتها قوات الاحتلال (الإسرائيلي).وأوضحت المصادر أنه تم علاج مدرب نادي فلسطين على الفور, تجنبا لحدوث أي مضاعفات في مكان الإصابة.

الشهيد محمد جهاد سعد

الشهيد محمد جهاد سعد: احد لاعبي فريق الناشئين في نادي الشجاعية قد استشهد مساء السبت،ولم يوقفه حبه للعبة كرة القدم ومشاركته كلاعب في أن يكون لاعبا مشهورا في الوسط الرياضي، أن يشارك في فعاليات مسيرة العودة بشكل دائم، إلى أن كان باكورة الاعتداء الإسرائيلي على مليونية الأرض والعودة وكسر الحصار، إذ ارتقى صباح المليونية بالرصاص شرق مدينة غزة.

أما الشهيد الفتي الرياضي تامر هاشم أبو الخير ابن مخيم الشاطئ فقد ارتقى برصاص الاحتلال شرق مدينة خان يونس بعد أن انتقل للعيش في مدينة حمد بمدينة خان يونس، صاحب الوجه البشوش الذي يألفه كل من يراه، لتنتشر صورته قبل استشهاده بأيام عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تحفه الدعوات بالرحمة.

وقد شارك المئات من الرياضيين ولاعبي الأندية في "مليونية الأرض والعودة", حيث توافدوا إلى مخيمات العودة على الحدود الشرقية لقطاع غزة مساء السبت على الطول الحدود مع قطاع غزة الصامد؛لإحياء فعاليات "يوم الأرض وذكرى مرور عام على مسيرات العودة وكسر الحصار".وأكد اللاعبون في أحاديث منفصلة لـوسائل الإعلام الرياضية المختلفة", أنهم لن يدخروا جهدا في سبيل الدفاع عن القضية الفلسطينية.

وأوضحوا أنهم جزء أساسي من الشعب الفلسطيني, بغض النظر عن اهتمامهم الرياضي, آملين أن تكون للشعب الفلسطيني ولأبناء الحركة الرياضية كلمة خاصة في هذا اليوم.

وكان عشرات الآلاف من المواطنين توافدوا منذ ساعات الصباح لمخيمات العودة, يتقدمهم قادة فصائل العمل الوطني الفلسطيني المقاوم.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.com/news10756.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.