آخر الأخبار :

بمناسبة يوم الأم قسم الدراسات الإسلامية بجامعة الأقصى ينظم ندوة بعنوان" اتفاقية سيداو.

نظم قسم الدراسات الإسلامية بكلية الآداب ندوة علمية بعنوان" اتفاقية سيداو" اتفاقية القضاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة" بحضور. محمد عوض ود. عبهرة العامودي المحاضرين بقسم الدراسات الإسلامية ولفيف من طالبات القسم.
وخلال اللقاء أكد المحاضر في قسم الدراسات الإسلامية د. محمد عوض أنه لا يزال هناك تمييز واسع النطاق ضد المرأة ، والذي يشكل انتهاكاً لمبدأ المساواة في الحقوق واحترام كرامة الإنسان، كما أن التمييز يعتبر عقبة أمام مشاركة المرأة في حياتها السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية ويعوق نمو ورخاء المجتمع والأسرة، مستعرضاً بنود اتفاقية سيداو في ظل العزلة التي كانت تعيشها المرأة والقيود التي فرضت عليها على أساس الجنس لا غير، ودعت الاتفاقيّة أيضاً إلى سن تشريعات وطنية تقطع هذا التمييز وترسي قواعد المساواة في الحقوق مساواة حقيقيّة، مثلما أوصت باتخاذ تدابير وخطوات بنّاءة تستهدف تعديل الأنماط الاجتماعيّة والثقافيّة التي أسهمت في تكريس هذا التمييز وترسيخه.
منوهاً أن الاتفاقية أقرتها الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 1979 ووقع عليها حوالي 50 دولة وغالبيتها من الدول العربية، مشيراً أن الاتفاقية دخلت حيز التنفيذ في عام 1981 ، وتشكل هذه الاتفاقية علامة فارقه في تاريخ حقوق المرأة حيث تعتبر بمثابة تشريع دولي شامل للمعايير القانونية لحقوق المرأة من حيث منع تجارة الرقيق واستغلال المرأة والتأكيد على حقوقها في الانتخاب والتعليم والرعاية الصحية والمعاملات المالية وحقوق الملكية .
وهذا وتخلل اللقاء العديد من الفقرات الترفيهية بمناسبة يوم الأم قدمتها د. عبهرة العامودي وطالبات القسم ، وفي نهاية اللقاء شكر د. عوض المشاركات في هذه الندوة متمنيا أن يسود العطاء لجميع نساء العالم دون تمييز وخصوصاً المرأة المسلمة.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.com/news10704.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.