آخر الأخبار :

مركز حقوقي بغزة يؤكد ان الأرض الفلسطينية المحتلة تشهد مزيداً من جرائم الحرب الإسرائيلية.

اكد مركز حقوقي بغزة ان الارض الفلسطينية المحتلة تشهد مزيدا من جرائم الحرب الاسرائيلية خلال الاسبوع الماضي مشيرا ان قوات الاحتلال تواصل استخدام القوة المفرطة تجاه المتظاهرين السلميين في قطاع غزة مما ادي لمقتل مدني فلسطيني، ووفاة (3) آخرين، بينهم طفل، متأثرين بجراحهم السابقة وإصابة (150) مدنيًّا، بينهم (43) طفلاً، و(4) نساء، و(3) صحفيين، و(3) مسعفين، وصفت إصابة (4) منهم بالخطيرة اضافة الي مقتل (3) مدنيين فلسطينيين، قُتِلَ أحدهم على أيدي شرطة الاحتلال في الضفة الغربية وإصابة (5) مواطنين، بجراح في اعتداءات متفرقة بالضفة.
وقال المركز الفلسطيني لحقوق الانسان في تقريره الاسبوعي ان قوات الاحتلال تواصل العمل في سياسية العقاب الجماعي حيث قامت بتجريف منزل عائلة المعتقل عاصم البرغوثي في قرية كوبر، شمال مدينة رام الله مبينا ان قوات الاحتلال نفذت (82) عملية اقتحام في الضفة الغربية، و(10) عمليات في محافظة القدس واعتقال (88) مواطناً، بينهم (13) طفلاً، و(8) نساء، أعتقل (43) منهم، بينهم (11) طفلاً، و(7) نساء في القدس من بين المعتقلين النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني محمد أبو طير، 68 عاماً.
ونوه المركز الي ان قوات الاحتلال استمرت بإطلاق النار تجاه المزارعين ورعاة الأغنام في المناطق الحدودية لقطاع غزة دون وقوع إصابات كما واصلت سلطات الاحتلال إجراءات تهويد مدينة القدس الشرقية المحتلة وإجبار اثنين من المواطنين على هدم منزليهما ذاتياً، ومصادرة (كرفان) زراعي.
وفيما يتعلق بالأعمال الاستيطانية المتواصلة في الضفة الغربية قال المركز ان قوات الاحتلال قامت بتجريف منزل، وبركس وغرفة زراعية، واقتلاع (4) خيام سكنية، و(3) خيام تستخدم كحظائر للأغنام، و(110) شجرات كما ان المستوطنون يجرّفون (10) دونمات في قرية جالود، جنوب شرقي مدينة نابلس اضافة الي ان بحرية الاحتلال تطلق النار (9) مرة تجاه قوارب الصيد في عرض البحر قبالة شواطئ قطاع غزة كذلك قيام الطائرات الحربية الإسرائيلية بقصف مينائي الوسطى واعتقال (7) صيادين، وإصابة (4) منهم، ومصادرة قاربي صيد، وإلحاق أضرار بقارب ثالث.
واوضح المركز ان قوات الاحتلال واصلت حصارها الجائر على القطاع للعام منذ نحو 13 عاما على التوالي، وتقسيم الضفة إلى كانتونات كما ان قوات الاحتلال اقامت 92 حاجزاً ثابتاً، و113 حاجزاً طيارا في الضفة واعتقال (21) مدنياً فلسطينياً، بينهم (4) أطفال، وامرأتان، إحداهما من سكان القطاع، على الحواجز العسكرية في الضفة.
وكانت قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي واصلت خلال الفترة التي يغطيها التقرير الحالي (7 مارس 2019 - 13 مارس 2019) انتهاكاتها الجسيمة والمنظمة لقواعد القانون الدولي الإنساني، والقانون الدولي لحقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة.
وخلال الأسبوع الذي يغطيه هذا التقرير، استمرت تلك القوات في استخدام القوة ضد المدنيين الفلسطينيين المشاركين في مسيرات العودة وكسر الحصار، التي انطلقت في قطاع غزة منذ تاريخ 30/3/2018، حيث سقط الآلاف ما بين قتيل وجريح منذ ذلك التاريخ، فضلا عن أعمال القصف المدفعي للأراضي الزراعية، وسط تشديد الحصار المفروض منذ نحو 13عاما، وملاحقة الصيادين في عرض البحر. وفي الضفة الغربية، أمعنت قوات الاحتلال في الاستيلاء على الأراضي خدمة لمشاريعها الاستيطانية، وتهويد مدينة القدس، والاعتقالات التعسفية، وملاحقة المزارعين. تجري تلك الانتهاكات المنظمة في ظل صمت المجتمع الدولي، الأمر الذي دفع بإسرائيل وقوات جيشها للتعامل على أنها دولة فوق القانون.
وكانت الانتهاكات والجرائم التي اقترفت خلال الأسبوع الذي يغطيه هذا التقرير على النـحو التالي: * أعمال القتل والقصف وإطلاق النار: حيث استمرت قوات الاحتلال الإسرائيلي باستخدام القوة المسلحة المميتة ضد المشاركين في المظاهرات السلمية التي جرى تنظيمها ضمن فعاليات (مسيرة العودة وكسر الحصار) في قطاع غزة، والذي يشهد للأسبوع الخمسين على التوالي مسيرات سلمية على المنطقة الحدودية الشرقية والشمالية للقطاع. كما وتستخدم تلك القوات القوة ضد المدنيين الذين يشاركون في التظاهر أثناء اقتحامها للتجمعات السكانية في الضفة. ففي قطاع غزة، قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدنياً فلسطينياً، وقضى (3) آخرون، بينهم طفل، نحبهم متأثرين بجراحهم السابقة. وأصابت تلك (150) مدنيًّا، بينهم (43) طفلاً، و(4) نساء، و(3) صحفيين، و(3) مسعفين، وصفت إصابة (4) منهم بالخطيرة، وذلك خلال مشاركتهم في مسيرات العودة وكسر الحصار، فيما أصيب (4) من صيادي الأسماك. وفي الضفة الغربية قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) مدنيين فلسطينيين، قُتِلَ أحدهم برصاص شرطتها، وأصاب (5) مواطنين آخرين في حالات إطلاق نار مختلفة.
ففي قطاع غزة، قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي بتاريخ 8/3/2019، المواطن تامر عرفات، 23 عاماً، أثناء مشاركته في مسيرات العودة وكسر الحصار، شرق بلدة الشوكة، شرق مدينة رفح، جنوب القطاع. كان المواطن المذكور قد أصيب بعيار ناري في الرأس في حوالي الساعة 5:25 مساءً، وكان على بعد حوالي 150 متراً غرب الشريط الحدودي الفاصل بين القطاع وإسرائيل، وأعلن عن وفاته في حوالي الساعة 6:40 مساءً.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.com/news10636.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.