آخر الأخبار :

خصم اسرائيل اموال المقاصة تجعل السلطة لعودة رواتب عام 2014

خصم إسرائيلي لأموال المقاصة الفلسطينية، بدعوى أنها تذهب لأسر الشهداء والأسرى الفلسطينيين، دفع بالرئيس الفلسطيني محمود عباس، لرفض استلام أموال المقاصة بشكل كامل، والتي تشكّل بالمتوسط ثلاثة أرباع الإيرادات المحلّيّة الفلسطينيّة، وتأكيداً على الموقف الفلسطيني الثابت، تم صرف مخصصات عوائل الشهداء والأسرى بشكل كامل منذ أيام، أما مصير رواتب باقي موظفين السلطة، فما زال مجهولاً حتى تاريخنا هذا.
أنباء خرجت عبر الوكالة الفلسطينية الرسمية، أفادت أن الحكومة الفلسطينية، لا تملك موعداً محدداً لصرف الرواتب، حتى اللحظة، وليس من الواضح الصيغة التي ستعتمدها وزارة المالية لجهة النسبة، وتتجه الأمور إلى تطبيق معادلة 2014، تزيد قليلاً أو تنقص قليلاً.
بالعودة إلى آلية صرف رواتب السلطة عام 2014، بعد أن خصمت إسرائيل مبلغاً مالياً كبيراً من أموال المقاصة الشهرية، فصرف للموظفين ما بين (50 إلى 70%) من قيمة الراتب الأصلية، فحصل الموظفون المدنيون على 60% من قيمة الراتب، والعسكريون أقل من 70% من الراتب، وجاء هذا القرار لضمان الاستدامة، واستبعاد الاقتراض من القطاع المصرفي.
أما المتقاعدون العسكريون، فلا يتبعون هيئة التأمين والمعاشات، بل يتبعون الخزينة العامة لوزارة المالية، بالتالي عندما يتم تطبيق خصم 50ّ% أو 70% من الرواتب، حسب آلية (2014)، فلن تتأثر رواتبهم بتلك الخصومات.
أما صغار الموظفين، ممن يتقاضون 2500 شيكل فأقل، فبحسب الحد الأدنى، لن تتأثر رواتبهم، وسيتقاضون رواتب كاملة، كما حدث في (2014)، من سيتأثر هم أصحاب الرواتب المرتفعة والمتوسطة.
في ذات السياق افاد خبير اقتصادي، بدوره، أن السلطة ستلجأ إلى آلية 2014 حتى لا تقترض من القطاع المصرفي، لأن الاقتراض عليه فوائد، ويشكل عبئاً إضافياً على السلطة الفلسطينية، ولأن جزءاً كبيراً من استحقاقات البنوك في المحافظات الجنوبية، متراكم على عدد كبير من الموظفين، بالإضافة إلى شح التمويل الدولي، الذي انخفض بالفترة الأخيرة بنسبة 300%.

ونفى ما أعلنه الجانب الإسرائيلي، أن المبلغ الذي يدفع لأهالي الشهداء والأسرى والجرحى، 500 مليون شيكل، مؤكداً أنه نصف المبلغ الحقيقي، بل المبلغ الحقيقي هو مليار شيكل، ما يعادل 280 مليون دولار أمريكي.
يذكر أن أموال المقاصة، عبارة عن مجموع الإيرادات التي يتمّ تحصيلها نتيجة المعاملات التجاريّة بين السلطة الوطنيّة الفلسطينيّة و"إسرائيل" وفقاً لاتفاق باريس الاقتصادي، ويتمّ تحويلها إلى وزارة الماليّة، وفقاً لجلسات المقاصة الشهريّة.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.com/news10586.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.