آخر الأخبار :

مسارات يستضيف البرفيسور وليد عبد الحي الخبير في الدراسات المستقبلية

استضاف مركز مسارات البروفيسور وليد عبد الحي، الخبير في الدراسات المستقبلية، ضمن البرنامج التدريبي "التفكير الإستراتيجي وإعداد السياسات".
افتتح اللقاء هاني المصري، مدير عام مركز مسارات، مرحبًا بالخبير عبد الحي، ومشيدًا بدوره في الدراسات المستقبلية، ومؤكدًا أهمية استشراف المستقبل في التخطيط الإستراتيجي لمواجهة التحديات واقتراح الحلول. وأدار الحوار في قاعة البيرة، سلطان ياسين، عضو مجلس أمناء مسارات، في حين أداره في غزة، صلاح عد العاطي، مدير المكتب هناك.
قدم عبد الحي مقدمة عن تاريخ الدراسات المستقبلية وتطوره، وانتقاله من الاستشراف في الأمور العسكرية والتجارية إلى الدراسة في الجامعات والمعاهد.
وأشار عبد الحي إلى أن الموضوع المركزي في الدراسات المستقبلية هو رصد التغيّر، الذي ياخذ أشكالًاة عدة: التغير الكمي والكيفي، والتغير المستمر وغير المستمر، والتغير المدرك وغير المدرك، والتغير من وجهة نظر الباحث ومن وجهة نظر صانع القرار. وأضاف أنه بعد تحديد أنواع التغير يجب رصد إيقاع التغير وتسارعه ومركزيته وانتشاره.
وأوضح أن من شروط إنجاز دراسة مستقبلية هو توفّر المعلومات والبيانات من مصادرها المختلفة، والإبداع في صناعة المعلومات، إضافة إلى وضع الأسئلة التي تريد الدراسة الإجابة عنها، فضلًا عن عدم انحياز الباحث وألا يستبعد أي احتمالات مهما قلّ شأنها، واستخدامه للتعدد المنهجي.
كما تطرق عبد الحي إلى أن من الخطوات المتبعة لإنجاز دراسة مستقبلية تحديد الإطار الزمني للدراسة، وتحديد كل المؤشرات التي لها صلة مهما كان عددها، واستخدام نظرية دلفي لبناء السيناريوهات.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.com/news10334.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.