آخر الأخبار :

الميزان ينظم ورشة عمل للصيادين تدريبية حول:"الحماية القانونية وإعادة التأهيل للصيادين ضحايا الانتهاكات"

نظم مركز الميزان لحقوق الإنسان ورشة عمل تدريبية حول " الحماية القانونية وإعادة التأهيل للصيادين ضحايا الانتهاكات" استهدفت (36) صياداً في المنطقة الوسطى، وذلك يوم الاثنين الموافق 21/1/2019م.
افتتح الورشة التدريبية الأستاذ/ سمير المناعمة محامي مركز الميزان لحقوق الإنسان، مرحباً بالحضور وتمنى لهم الاستفادة من الورشة التدريبية التي تتضمن الحماية القانونية للصيادين بالإضافة الى موضوع التعذيب والمعاملة القاسية واللاإنسانية وأشكال الصدمة وخدمات اعادة التأهيل للضحايا وطرق التوجه إليها، وركز على أهمية اللجوء للمساعدة القانونية وتقديم الشكاوي لمركز الميزان لحقوق الإنسان حال تعرضهم للانتهاكات.
واستكمل المناعمة ب نبذة حول المساعدة القانونية وكيفية الاستفادة من خدمات المركز، واستعرض الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعانيها الصيادون الفلسطينيين الممارسين لمهنة الصيد البحري، جراء القيود التي تفرضها قوات الاحتلال على حريتهم في ممارسة عملهم في عرض البحر. كما تطرق لطبيعة الانتهاكات التي يتعرضون لها في البحر والتعذيب والمعاملة اللاإنسانية. كما أوضح القيود التي يفرضها القانون الدولي الإنساني على سلوك وممارسات قوات الاحتلال، والحماية التي يوفرها للمدنيين بفئاتهم المختلفة، وآليات التقاضي الدولي بما في ذلك أليات الأمم المتحدة التعاقدية وغير التعاقدية، والوسائل التي يستخدمها مركز الميزان في محاولاته مسائلة قوات الاحتلال عن جرائمها، وكيفية استرجاع مراكب الصيد والشباك والمعدات المستولى عليها من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي.
هذا وقدم الأخصائي النفسي محمد أبو يوسف، الآثار النفسية التي يعاني منها الصيادون جراء التعرض للتعذيب والمعاملة القاسية و اللاإنسانية من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي وخاصة الاثار على المستوى النفسي والجسدي والسلوكي والمعرفي، وتطرق لأنواع الصدمات وإعادة التأهيل للضحايا الصيادين وكيفية التعامل عند التعرض لهذه الصدمات.
وتأتي هذه الورشة ضمن مشروع تعزيز المراقبة والحماية وإعادة التأهيل لمتضرري الانتهاكات في مناطق ARA، بتمويل من الاتحاد الأوروبي.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.com/news10284.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.