آخر الأخبار :

مركز دراسي يؤكد استشهاد 253 شهيدًا وآلاف الجرحى منذ بدء مسيرات العودة في غزة .

أفاد مركز عبد الله الحوراني للدراسات والتوثيق التابع لمنظمة التحرير بأن حصيلة ضحايا انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي منذ بدء المسيرات السلمية "العودة" على طول حدود قطاع غزة، قبل أكثر من 8 أشهر بلغت (253) شهيدًا، بينهم (11) شهيدًا يواصل الاحتلال احتجاز جثامينهم.
وأوضح المركز في تقرير توثيقي أصدره الأربعاء، أن محافظة غزة قدمت أعلى نسبة من الشهداء بلغت (72) شهيدًا، تليها محافظة خان يونس (70)، ثم المحافظة الوسطى (41)، ومحافظة الشمال (37)، ورفح (33) شهيدًا.
وذكر أن (25477) مواطنًا ومواطنة أصيبوا بجروح مختلفة خلال المسيرات السلمية، منهم (13750) مصابًا دخلوا مستشفيات القطاع لتلقي العلاج، فيما تلقت باقي الاصابات العلاج ميدانيًا نتيجة الاصابات بقنابل الغاز المسيل للدموع والغازات السامة الأخرى التي يطلقها جيش الاحتلال تجاه المتظاهرين السلميين.
وأشار إلى أن هذا العدد يشمل الاصابات نتيجة إطلاق الرصاص الحي المباشر تجاه المتظاهرين، والإصابات الناتجة عن عمليات القصف المدفعي والجوي على مختلف مناطق القطاع، وباقي الاصابات نتيجة استنشاق الغاز السام الذي تطلقه قوات الاحتلال مستخدمة طائرات مسيرة لإطلاقها صوب المتظاهرين.
وبحسب التقرير، فإن عدد الشهداء الأطفال بلغ (45) شهيدًا، بينهم طفلتان، يشكلون ما نسبته 17.7% من مجمل عدد الشهداء.
ولا يزال يحتجز الاحتلال جثامين (3) شهداء أطفال، حيث سجلت الشهيدة بيان أبو خماش (عام ونصف) كأصغر شهيدة من فئة الأطفال.
ولفت إلى أن (4379) طفلًا أصيبوا بجروح مختلفة خلال المسيرات، ما يزيد عن نصفهم أصيبوا نتيجة إطلاق الرصاص الحي، والمعدني، وشظايا القصف الجوي والمدفعي على مناطق القطاع.
وأشار إلى استشهاد الشهيدة إيناس أبو خماش، والتي كانت حامل في شهرها التاسع، نتيجة قصف مدفعي على بيتها شرق المحافظة الوسطى، والمسعفة إيناس النجار، فيما أصيب نحو (2050) امرأة بجروح مختلفة، من بينهم نحو (600) بسبب إصابتهن بالرصاص الحي والمعدني، وشظايا القصف المدفعي والجوي على القطاع.
فيما استشهد (7) من ذوي الاحتياجات الخاصة أثناء مشاركتهم في المسيرات السلمية، كما استهدفت قناصة الاحتلال نحو (105) مواطنين، وباتوا ضمن فئة ذوي الاحتياجات الخاصة ممن بترت أطرافهم السفلية أو العلوية خلال مشاركتهم في المسيرات.
وفيما يتعلق باستهداف الطواقم الطبية، أوضح التقرير أن الطواقم الطبية قدمت (3) شهداء، هم رزان النجار، موسى أبو حسنين، وعبد الله القططي، فيما أصيب نحو (470) آخرين.
وأشار إلى تضرر (84) سيارة إسعاف، ومركبة طبية نتيجة إطلاق الرصاص المباشر نحوها، أو استهدافها بقنابل الغاز بشكل مباشر.
وبالنسبة لاستهداف الطواقم الإعلامية، ذكر التقرير أنه استشهد خلال المسيرات الصحفيين ياسر مرتجى، وأحمد أبو حسين، فيما أصيب نحو (263) آخرين بجروح مختلفة، (140) منهم نتيجة الاصابة بالرصاص الحي والمعدني.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://pn-news.com/news10086.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.